وول ستريت

وول ستريت تهبط بضغط تراجع أسهم التكنولوجيا

سهم "أبل" من بين أكبر الخاسرين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض، أمس الجمعة، متأثرة بتراجع الأسهم الرئيسية المرتبطة بقطاع التكنولوجيا، بينما أظهرت البيانات انخفاض مؤشر ثقة المستهلكين الأميركي إلى أدنى مستوى له في 6 أشهر.

وتراجعت أسهم شركة "تسلا" في ختام التعاملات بعد أن قفزت بأكثر من 2% في جلسة الخميس بعد أن أعلن رئيسها التنفيذي إيلون ماسك تعيين ليندا ياكارينو في منصب الرئيس التنفيذي لـ"تويتر".

وانخفضت أسهم قطاع التكنولوجيا في مؤشر "ستاندر آند بورز 500"، وكانت شركة "أبل" من بين أكبر الخاسرين. لا يزال مؤشر التكنولوجيا مرتفعا بنحو 22% حتى الآن هذا العام.

وما زاد من مخاوف المستثمرين هو انخفاض مؤشر ثقة المستهلكين في مايو/ أيار إلى أدنى مستوياته منذ نوفمبر/ تشرين الثاني إذ أثارت أزمة رفع سقف الدين الحكومي في الولايات المتحدة المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية.

ويشعر المستثمرون بالقلق من أن الزيادات الحادة في أسعار الفائدة الأميركية قد تدفع الاقتصاد إلى الركود.

وفقد مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" نحو 6.48 نقطة أو 0.16% ليغلق عند 4124.14 نقطة، فيما تراجع المؤشر بنسبة 0.29% في هبوط للأسبوع الثاني على التوالي.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 8.86 نقطة أو 0.03% إلى 33300.65، فيما وصلت الخسائر الأسبوعية إلى 1.11% في هبوط للأسبوع الثاني على التوالي.

وارتفع مؤشر "ناسداك" المركب 43.76 نقطة أو 0.4% إلى 12284.74 نقطة، ليسجل المؤشر زيادة للأسبوع الثالث على التوالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة