الأسهم الأوروبية

تراجع الأسهم الأوروبية بعد تمسك "المركزي" الأميركي بالتشديد النقدي

مع هبوط أسهم التكنولوجيا الحساسة لأسعار الفائدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تراجعت الأسهم الأوروبية، اليوم الخميس، مقتفية أثر "وول ستريت"، التي تكبدت خسائر الليلة الماضية، بعد أن أشار مجلس الاحتياطي الفيدراي (البنك المركزي الأميركي) إلى رفع أسعار الفائدة لفترة أطول وقبل قرارات أخرى بشأن أسعار الفائدة من البنك الوطني السويسري والبنك المركزي السويدي والبنك المركزي النرويجي وبنك إنجلترا.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% بحلول الساعة 07:09 بتوقيت غرينتش مع هبوط أسهم شركات التكنولوجيا الحساسة لأسعار الفائدة 0.8%.

وهبطت القطاعات المرتبطة بالسلع الأولية مثل التعدين والطاقة بأكثر من 1% لكل منهما، مما أدى إلى خسائر مبكرة مع انخفاض أسعار المعادن والنفط مقابل ارتفاع الدولار، وفق "رويترز".

وثبت مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة أمس الأربعاء كما كان متوقعا على نطاق واسع، وعدل التوقعات للاقتصاد بالرفع مع التحذير من أن المعركة ضد التضخم لم تنته بعد.

وانخفض المؤشر ناسداك 1.5% عند الإغلاق.

وتراجع المؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني 0.5% قبل قرار بنك إنجلترا بشأن ما إذا كان سيوقف سلسلة من عمليات الرفع لأسعار الفائدة التي بدأت في ديسمبر/كانون الأول 2021 بعد أن أظهرت بيانات أمس الأربعاء انخفاض التضخم على نحو غير متوقع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة