وول ستريت

الأسهم الأميركية تسجل خسائر للشهر الثالث على التوالي.. ماذا عن بقية 2023؟

انخفاض S&P500 بـ1.4% في أكتوبر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

سجلت الأسهم الأميركية خسارة للشهر الثالث على التوالي، حيث انخفض مؤشرا "داو جونز" و"S&P500" بنسبة 1.4% و2.2% على التوالي خلال شهر أكتوبر. يمثل هذا أول سلسلة خسائر مدتها ثلاثة أشهر لكلا المؤشرين منذ مارس 2020. وانخفض مؤشر "ناسداك" للتكنولوجيا بنسبة 2.8% في أكتوبر، مسجلا أيضًا شهره السلبي الثالث على التوالي.

كما دخل مؤشر S&P500 في أميركا إلى منطقة "التصحيح" بحلول نهاية جلسة إغلاق الجمعة، منخفضا بنسبة 10% من ذروته في يوليو، ما يثير المخاوف بين المستثمرين من حدوث المزيد من الاضطرابات في المستقبل.

تواجه السوق بعض التحديات الرئيسية أبرزها ارتفاع عائدات السندات والحرب المقامة في غزة واحتمال استمرار ارتفاع الفائدة لفترة أطول من المتوقع، في حين كان موسم الأرباح الأخير مخيبا للآمال في أحسن الأحوال، ما أدى إلى مزيد من تراجع شهية المستثمرين للمخاطرة.

أداء المؤشرات الأميركية خلال الأشهر الثلاث

المصدر: Tradingview
المصدر: Tradingview

ومع ذلك، يعتقد الملياردير وارين بافيت، في مقابلة قام بها في عام 2016 مع "CNBC" الأميركية اطلعت عليه "العربية.نت" أن على المستثمر التركيز فقط على المدى الطويل، متجاهلاً أي اضطرابات في السوق الأوسع، وبالتالي عليه أن يتجنب البيع بدافع الذعر.

كما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 1.2% خلال جلة نهاية الأسبوع الماضي، وهو الانخفاض اليومي السابع والعشرون للمؤشر بنسبة 1% أو أكثر هذا العام. وتعتبر هذه هي أكثر مرة ينخفض بها المؤشر بها القدر في عام واحد منذ عام 1928.

وبحسب تقرير لـ"بلومبرغ" يقوم وول ستريت بخفض توقعاته لمؤشر S&P500 مع ارتفاع المخاطر الجيوسياسية. وقامت شركة "أوبنهايمر"بخفض توقعاتها لمستويات المؤشر الرئيسي حتى نهاية العام إلى 4400 نقطة من 4900 نقطة، والتي تعتبر الأعلى سابقًا بين التوقعات بحسب "بلومبرغ".

يتداول مؤشر S&P 500 حاليا عند أقل من متوسط توقعات نهاية العام للمؤشر من قبل المحللين.

 المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ

في ظل موسم الأرباح "المحبط نوعا ما" وتحديدا لشركات التكنولوجيا السبع الكبرى، وهي الأسهم الأكبر في مؤشر S&P 500 من حيث القيمة السوقية، تعاني وول ستريت من انخفاض في رالي تلك الأسهم السبعة خلال الفترة الأخيرة، بحسب تقرير لـ"بلومبرغ" اطلعت عليه "العربية.نت". يعتمد المؤشر الرئيسي بشكل كبير على هذه الأسهم.

المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ

أشار استراتيجي الأسهم في "مورغان ستانلي" مايكل ويلسون، في منتصف الشهر الماضي، إلى تضاؤل فرص حدوث ارتفاع قوي في الأسهم الأميركية بنهاية العام الحالي، بسبب مخاطر عديدة يواجهها المستثمرون بينها التقديرات المرتفعة لأرباح الشركات للربع الرابع والعام المقبل، إلى جانب سياسة التشديد النقدي من قبل الفيدرالي وارتفاع عوائد السندات.

كذلك توقع اقتصاديون من "جي بي مورغان" مزيدا من الضغط على الأسهم العالمية بسبب ارتفاع الدولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة