الذهب

الذهب يتجه لثاني تراجع أسبوعي بعد تصريحات باول

استقر المعدن الأصفر عند 1959.74 دولار للأونصة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تتجه أسعار الذهب لتسجيل تراجع للأسبوع الثاني متأثرة بارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة بعد تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) التي تميل للتشديد النقدي.

وبحلول الساعة 03:51 بتوقيت غرينتش اليوم الجمعة، استقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1959.74 دولار للأونصة، بعد أن هبط لأدنى مستوياته منذ 18 أكتوبر/تشرين الأول أمس الخميس. وانخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1964.50 دولار.

ويتجه الذهب أيضا لتسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ أكثر من شهر، إذ هبط 1.6% منذ بداية الأسبوع، وفقا لـ "رويترز".

وقال مسؤولون في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، بمن فيهم رئيسه جيروم باول، أمس إنهم لا يزالون غير واثقين من أن أسعار الفائدة مرتفعة بما يكفي لإنهاء المعركة مع التضخم.

وعصف ذلك بتوقعات السوق لوصول أسعار الفائدة الأميركية إلى الذروة.

وبعد تعليقات باول، ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات من أدنى مستوياتها منذ أكثر من شهر، ما يجعل المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا أقل جاذبية للمستثمرين.

ويتوقع المتداولون الآن أن يكون أول خفض محتمل من المركزي الأميركي لسعر الفائدة في يونيو/حزيران من العام المقبل، بدلا من التوقعات السابقة لخفضه في مايو/أيار. وتؤدي الفائدة المرتفعة أيضا إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب.

في الوقت نفسه، يتجه مؤشر الدولار لتسجيل أفضل أسبوع منذ شهرين، ما يجعل الذهب أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم 1.3% إلى 979.43 دولار للأونصة، وهو أدنى مستوياته منذ عام 2018، ويتجه لتسجيل أسوأ أسبوع منذ 11 شهرا.

وانخفض البلاتين 0.2% إلى 857.61 دولار ويتجه لأسوأ أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في 18 يونيو/حزيران 2021. وارتفعت الفضة 0.4% إلى 22.72 دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.