أسواق الخليج

تراجع بورصات الخليج وسط انحسار توقعات خفض أسعار الفائدة

ارتفاع سهم أرامكو بنسبة 0.5%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أغلقت معظم أسواق الأسهم في الخليج منخفضة اليوم الخميس، بعدما أشارت بيانات اقتصادية أميركية إلى أن دورة خفض أسعار الفائدة قد لا تبدأ في وقت مبكر كما كان يأمل البعض.

وعززت بيانات مبيعات التجزئة الأميركية القوية يوم الأربعاء، الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) قد لا يتحرك بسرعة لخفض أسعار الفائدة، وقلصت أداة فيد ووتش التابعة لسي.إم.إي فرص الخفض في مارس/آذار إلى 60% تقريبا نزولا من 70% قبل شهر.

وكان عضو المجلس كريستوفر والر قد قال في وقت سابق من هذا الأسبوع إن الولايات المتحدة "على مسافة قريبة" من هدف التضخم عند 2%، لكنه حذر من الاندفاع نحو خفض أسعار الفائدة حتى يتبين أن انخفاض التضخم أمر مستدام.

وترتبط معظم عملات الخليج بالدولار، وعادة ما يستتبع أي تغيير في السياسة النقدية الأميركية تغييرات مماثلة في السعودية والإمارات وقطر، "رويترز".

ورغم ارتفاع سهم شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية بنسبة 0.5%، انخفض المؤشر الرئيسي لسوق الأسهم السعودية 0.9%، متأثرا بتراجع سهم شركة أديس القابضة 0.6%.

وخسر مؤشر "تاسي" نحو 103.93 نقطة عند مستوى 11959.07 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 9.6 مليار ريال. وبلغت كمية الأسهم المتداولة 399 مليون سهم، وسجلت فيها أسهم 57 شركة ارتفاعًا في قيمتها، فيما تراجعت أسهم 167 شركة من إجمالي 232 شركة.

قال رئيس المشورة في GIB Capital، عبدالله الحامد، إن أسواق الأسهم العالمية والمحلية تأثرت بتصاعد التوترات الجيوسياسية بين إيران وباكستان، وكذلك استمرار اضطراب الملاحة في البحر الأحمر.

وأضاف الحامد في مقابلة مع "العربية Business"، أنه من المرتقب الإعلان عن نتائج أعمال الشركات السعودية للربع الرابع والعام 2023، منتصف فبراير المقبل، ونحن نراقب القطاع البنكي والقطاعات المتصلة بالاقتصاد المحلي مثل الاتصالات والتجزئة.

وارتفعت أسعار النفط، وهي محفز للأسواق المالية بمنطقة الخليج، مع انضمام وكالة الطاقة الدولية إلى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في توقع نمو قوي نسبيا في الطلب العالمي على الخام هذا العام، فضلا عن تلقي الأسعار دفعة أخرى من تعطل الإنتاج الأميركي والمخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط.

وأغلق المؤشر الرئيسي في دبي منخفضا 0.9% متأثرا بانخفاض 2.3% في سهم إعمار العقارية.

وتراجع المؤشر في أبوظبي 0.1%.

وقالت وكالة أنباء الإمارات اليوم الخميس إن الإمارات أصدرت قانونا جديدا دخل حيز التنفيذ في أول ديسمبر/كانون الأول لتنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ولدى كل إمارة، مثل دبي، أطرها الخاصة التي تحكم الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

وانخفض المؤشر القطري 0.8%، مع تراجع سهم مصرف قطر الإسلامي 2%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة