أسواق الخليج

تباين أداء بورصات الخليج وسط توقعات خفض الفائدة والتوتر الجيوسياسي

ارتفاع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

تباين أداء البورصات في منطقة الخليج عند الإغلاق اليوم الخميس مع تلميح مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى بداية محتملة لخفض أسعار الفائدة، في حين أثر تنامي التوتر في المنطقة على معنويات المستثمرين.

لم يكن قرار لجنة المجلس الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير أمس الأربعاء، مفاجئا، لكنه أكد على أن أسعار الفائدة لن يتم تخفيضها حتى يكون لديه المزيد من الثقة في التمكن من كبح التضخم بالفعل.

واستبعد رئيس المجلس جيروم باول بشكل قاطع في مؤتمر صحفي التخفيض في وقت مبكر مثل مارس/آذار، لكنه أقر أيضا بأن الجميع في اللجنة يتطلعون إلى التيسير هذا العام.

تربط معظم دول مجلس التعاون الخليجي عملاتها بالدولار، وتقتفي أثر قرارات سياسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1%، لينهي سلسلة خسائر استمرت ثلاثة أيام، مع تقدم سهم مصرف الراجحي 2.4%، فيما أغلق سهم البنك الأهلي السعودي، أكبر بنوك البلاد، مرتفعا 1.4%.

وارتفع سهم شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية 1.3%.

وبحلول الساعة 11:40 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 68 سنتا إلى 81.23 دولار للبرميل.

وانخفض المؤشر القطري 0.4%، متأثرا بانخفاض سهم مصرف قطر الإسلامي 1% وانخفاض سهم مصرف الريان 2.1%.

هناك مخاوف في الشرق الأوسط بشأن هجمات يشنها الحوثيون اليمنيون على حركة الشحن في البحر الأحمر، مما يؤدي إلى ارتفاع التكاليف وتعطيل تجارة النفط العالمية. ويقول الحوثيون إنهم سيواصلون الهجمات على السفن الحربية الأميركية والبريطانية فيما وصفته بأنه دفاع عن النفس.

وفي أبوظبي، أغلق المؤشر منخفضا 0.4%، متأثرا بتراجع سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، 3.7 بالمئة، على الرغم من الارتفاع الكبير في الأرباح الفصلية.

قال البنك إن صافي الربح ارتفع 63% إلى 4.01 مليار درهم (1.09 مليار دولار) في ربع السنة المنتهي في 31 ديسمبر/كانون الأول، متجاوزا متوسط تقديرات المحللين لصافي ربح 3.6 مليار درهم.

وتقدم المؤشر الرئيسي لبورصة دبي 1.2% مع صعود سهم إعمار العقارية القيادي 1.5%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة