وول ستريت

وول ستريت ترتفع في ظل التركيز على أرباح الشركات وتوقعات الفائدة

مؤشر ستاندرد أند بورز 500 صعد 0.38%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

فتحت وول ستريت على ارتفاع اليوم الأربعاء مع صعود ستاندرد آند بورز لمستوى قياسي جديد بفضل صعود أسهم الشركات العملاقة وشركات الرقائق، في حين يقيم المستثمرون أرباح الشركات الكبرى ويترقبون إشارات من صناع السياسات على توقعات خفض أسعار الفائدة.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 92.53 نقطة، أي نحو 0.24%، إلى 38613.89 نقطة.

وصعد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بواقع 18.82 نقطة، أي 0.38%، إلى 4973.05 نقطة، وفقا لـ "رويترز". وزاد ناسداك المجمع 81.36 نقطة، أي 0.52%، إلى 15690.35 نقطة.

وتترقب الأسواق أي تلميحات أو تصريحات إضافية من قبل الفيدرالي بشأن مستقبل السياسة النقدية.

وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول إن صناع السياسات من المرجح أن ينتظروا إلى ما بعد شهر مارس لخفض أسعار الفائدة، حيث سعى إلى شرح الأساس المنطقي للبنك المركزي للتخفيضات النهائية لجمهور واسع من الحضور.

وفي مقابلة أجريت يوم الخميس الماضي مع برنامج 60 دقيقة على شبكة "سي بي إس" وتم بثها مساء الأحد، أكد باول مجدداً أن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي يريدون رؤية المزيد من البيانات الاقتصادية لضمان أن التضخم يسير في طريق مستدام نحو هدفهم البالغ 2%.

وقال باول: "إن خطر التحرك في وقت مبكر للغاية هو أن المهمة لم تنته بعد، وأن القراءات الجيدة حقاً التي حصلنا عليها خلال الأشهر الستة الماضية تبين بطريقة أو بأخرى أنها ليست مؤشراً حقيقياً على اتجاه التضخم".

وأضاف: "لا نعتقد أن هذا هو الحال". "لكن الشيء الحكيم الذي يجب فعله هو أن نمنح الأمر بعض الوقت ونرى أن البيانات تستمر في تأكيد أن التضخم يتحرك نحو 2% بطريقة مستدامة".

وقال المحلل المالي الأول في مجموعة "إكويتي" أحمد عزام إن الأسواق بالغت سابقا احتمالية خفض الفائدة خلال اجتماع مارسـ نظرا لأن الأرقام الاقتصادية لا تدعم ذلك أبدا.

وقال باول إنه من غير المرجح أن تصل لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، وهي لجنة الاحتياطي الفيدرالي التي تحدد أسعار الفائدة، إلى هذا المستوى من الثقة بشأن مسار التضخم بحلول اجتماعها في 19-20 مارس/آذار، مردداً التصريحات التي أدلى بها في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء.

وانخفضت احتمالية خفض الفيدرالي الفائدة خلال اجتماعه المقبل المرتقب في 20 مارس من احتمالية قدرها 64% في 5 يناير 20% في 2 فبراير - لتنخفض بعد تصريحات الفيدرالي إلى مستويات 16% بحلول 5 فبراير، بحسب بيانات FedWatch الذي اطلعت عليها "العربية Business". وعادت التوقعات لترتفع بشكل طفيف إلى احتمالية 21.5% بحلول 7 فبراير.

وأضاف غزام، في مقابلة مع "العربية Business"، أن جميع المعطيات - من بيانات التضخم وسوق العمل - تدعم أن لا يكون هناك تحرك (نحو خفض الأسعار) خلال اجتماع مارس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.