الذهب

للاستفادة من ارتفاع أسعار الذهب.. خبير ينصح بشراء هذه الأسهم

توقع ارتفاع أسعار المعدن مع خفض الفائدة في النصف الثاني 2024

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

ارتفعت أسعار الذهب إلى مستويات قياسية بسبب التوقعات بتخفيض أسعار الفائدة والتوترات الجيوسياسية حول الحروب المستمرة في أوكرانيا وغزة.

ويتوقع المحللون أن تشهد أسعار الذهب المزيد من الارتفاعات. هناك اعتقاد شائع بأن أسعار الذهب تميل إلى الارتفاع عندما تنخفض أسعار الفائدة، حيث تصبح السندات أقل جاذبية لأنها لم تعد تحقق عوائد جذابة.

يتوقع المؤسس والرئيس التنفيذي للاستثمار في شركة "ليفرمور بارتنرز" ديفيد نيوهاوزر أن يصل سعر الذهب إلى 2500 دولار بحلول نهاية عام 2025، و3000 دولار بحلول عام 2030.

"لقد بدأت العوائد في الاسترداد، ولديك مؤشر S&P 500 بالقرب من مستويات قياسية أيضًا". وقال نيوهاوزر لـ "CNBC" الأميركية: "يتطلع الاحتياطي الفيدرالي إلى احتمال خفض أسعار الفائدة في وقت ما من هذا العام".

وقال: "واصل بنك الاحتياطي الفيدرالي التفكير في 3 تخفيضات قادمة، ومع ذلك، وصل الذهب الآن إلى أعلى مستوى له على الإطلاق كما كان متوقعًا. الدولار الأميركي يضعف، وبالتالي من المفترض أن ترتفع السلع الأساسية وستكون قريبًا أفضل فئة من الأصول نظرًا لارتفاع التضخم".

يميل الدولار الأضعف إلى رفع سعر الذهب حيث إن الناس لديهم قوة شرائية أكبر لشراء المزيد من المعدن الثمين.

كما يعتبر نيوهاوزر أن هناك سببًا آخر للتوجه إلى الذهب. "أعتقد أن هناك جانبًا آخر لسبب كون الذهب أمرًا يجب التطرق إليه هو أنه عندما تنظر إلى العجز الهائل الذي يتم تراكمه في الولايات المتحدة وما فوقها، فإنهم يتحدثون عن عدد التريليونات من الديون التي لدينا، أعني، أنها سترتفع".

وأضاف نيوهاوزر: "نستمر في التحرك للأعلى ومن ثم لدينا انتخابات في وقت لاحق من هذا العام".

ويقول إنه بغض النظر عمن سيُنتخب في الانتخابات الرئاسية الأميركية، فإنه "سيظل هناك الكثير من الضغوط" لمواصلة تحفيز الاقتصاد. وأشار إلى أنه بموجب خطة الرئيس جو بايدن، سيكون هناك إنفاق مالي "ضخم". وهذا يعني أنه من غير المرجح أن تنخفض الديون.

وقال إنه في مرحلة ما، سيتعرض الدولار الأميركي لضغوط. عندما تراكم الحكومة ديونًا أعلى، فإنها قد تطبع المزيد من الأموال أو تزيد الإنفاق، مما قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم - في هذه الحالة قد يلجأ المستثمرون إلى الذهب كوسيلة للتحوط ضد ارتفاع الأسعار.

اختيارات الأسهم

حتى في هذه البيئة، ليست جميع أسهم الذهب متساوية - حيث كان أداء بعض شركات التعدين الكبرى ضعيفًا على الرغم من سعر الذهب القياسي، وفقًا لنيوهاوزر. ومن الأمثلة التي ذكرها "نيومونت" و"باريك غولد"، الذي يقول إن تكاليفها مرتفعة بسبب "الجغرافيا الصعبة".

يقول نيوهاوزر إن ما يهم عمال مناجم الذهب هو مكان تواجدهم، حيث إن المخاطر الجيوسياسية هي أحد العوامل.

أحد الأسهم التي يتوقع نيوهاوزر أنها قد تتجه نحو الارتفاع هي شركة "Amaroq Minerals" المدرجة في كندا.

"Amaroq هي شركة تعدين رائعة على وشك الدخول في الإنتاج في عام 2024 بمنجم عالي الجودة ومنخفض التكلفة بالإضافة إلى فرصة كبيرة في مجال النحاس والنيكل وتقع في إحدى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. إنها الحدود الأخيرة ولديهم أفضل التراخيص".

كما قام نيوهاوزر بتسمية شركة "Coeur Mining" المدرجة في الولايات المتحدة، وهي شركة تعمل على منجم يمتلك في الغالب أصولًا أميركية من الذهب والفضة، والتي يقول إن أداءها كان دون المستوى لسنوات.

ويقول: "نعتقد أن هذا هو الوقت الذي يمكن أن يتفوق فيه السهم على الأداء خلال السنوات القليلة المقبلة لأنهم سيحصلون على تدفق نقدي حر، وهو ما سيكون الأول في الوقت الحالي ويمكنهم البدء في دفع أرباح محتملة".

السهم الثالث الذي يعتبره صالح للشراء هو لشركة "Wesdome Gold Mines" المدرجة في كندا، والذي يقول إنه يناسب معاييره الشاملة لعمال مناجم الذهب.

ويقول نيوهاوزر إن السلع الأساسية - بما في ذلك الذهب والنفط - يمكن أن تشكل ما يصل إلى 25% من محافظ المستثمرين في الوقت الحالي. وهو يعترف بأن هذه النسبة أعلى من "القاعدة العامة" التي تبلغ حوالي 10%.

"لأنني أعتقد أنك تريد الدفاع عن نفسك ضد ضعف الدولار". وقال: "أنت تريد أيضًا الدفاع عن نفسك ضد التضخم أيضًا". "والكثير من هذه الشركات تحاول دفع عائد جيد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.