الأسواق العالمية

خبراء يكشفون كيفية استثمار مليون دولار اليوم

مع ترقب خفض الفيدرالي الفائدة في النصف الثاني 2024

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
7 دقائق للقراءة

وصل مؤشر S&P 500 إلى مستوى قياسي في شهر مارس، وسط استمرار التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي قد يخفض أسعار الفائدة ثلاثة مرات في 2024 بدءا من المنتصف الثاني من العام.

ويكشف تقرير لـ"CNBC" الأميركية - اطلعت عليه "العربية Business" - أن بعض المستثمرين يعتبرون أنه من الأفضل الابتعاد عن النقد إذا انخفضت أسعار الفائدة.

وفي هذا الإطار، سألت "CNBC Pro" مديري الصناديق ومستشاري الثروات عن كيفية تخصيص محافظهم الاستثمارية وسط هذه البيئة الاستثمارية، مما قد يعطي فكرة للمستثمرين حول كيفية استثمار مليون دولار إضافية حاليا.

محفظة 60/40

تعد محفظة 60/40 نقطة انطلاق جيدة للعديد من المستثمرين. في الواقع، يقول آرون بنسون، مدير المحفظة في بنك "بيرد" الاستثماري، إنه يستخدم هذه الاستراتيجية في العديد من محافظ عملائه.

سيخصص ما يقرب من 60% للأسهم بهذه الطريقة: 15% لكل من أسهم النمو ذات رأس المال الكبير في الولايات المتحدة والأسهم ذات القيمة الكبيرة في الولايات المتحدة؛ 4% للشركات الصغيرة؛ و8% في الشركات ذات القيمة المتوسطة. وستذهب نسبة 15% أخرى إلى الأسهم الدولية المتقدمة وكذلك الأسواق الناشئة.

وقال بنسون: "نحن نؤمن حقًا بتنويع الأسلوب ونشعر أن البقاء متنوعًا مع القيمة وأسهم النمو يظل أمرًا حكيماً".

وشدد على أنه نظرًا لأن سوق الشركات الصغيرة "أقل كفاءة"، فمن الأهم القيام بانتقاء الأسهم النشط وتحديد أفضل الفرص.

وقال: "الأسهم ذات رأس المال الصغير على أساس نسبة السعر إلى الأرباح هي الأرخص منذ فقاعة التكنولوجيا، مقارنة بالأسهم الكبيرة". "نحن نرى ذلك كفرصة طويلة المدى".

وقال إنه مع استثمار مليون دولار، سيكون من "المعقول" للمستثمرين أن يضعوا أموالهم في الأسهم الصغيرة والمتوسطة على حد سواء الآن.

وأضاف بنسون أن الأسهم العالمية تبدو "رخيصة جدًا" في الوقت الحالي، مقارنة بنظيراتها الأميركية. "لذا فإننا نشعر براحة شديدة في إدراج ذلك كجزء من مخصصاتنا مع رأس مال جديد للاستثمار".

أما بالنسبة للدخل الثابت، فإن بنسون سيخصص نحو 40% بهذه الطريقة: 10% للدخل الثابت الخاضع للضريبة على المدى القصير؛ 25% للدخل الثابت متوسط الأجل؛ و3% للسندات ذات العائد المرتفع.

وقال إن نسبة الـ 5% الأخيرة ستذهب نحو الأصول الحقيقية، التي تعتبر "عوامل تنويع جيدة" للأسهم والسندات. ومن الأمثلة التي ذكرها العقارات والبنية التحتية والسلع.

وتبلغ الأصول الخاضعة للإدارة لدى "بيرد" أكثر من 405 مليارات دولار، في حين تبلغ أصول إدارة الثروات الخاصة الخاضعة للإدارة أكثر من 275 مليار دولار. ويبلغ متوسط حجم حساب العميل حوالي 1.2 مليون دولار.

ويعتقد كريس فاسيانو، كبير مديري المحافظ في شبكة "الكومنولث" المالية، أن محفظة 60/40 هي "مرة أخرى تخصيص أصول جدير بالاهتمام".

بالنسبة لـ 60% المخصصة للأسهم، فإنه سيركز على نمو الشركات الأميركية الكبيرة، والقيمة، والأسهم الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى الأسهم الدولية. أما بالنسبة للسندات فهو يفضل الدخل الثابت متوسط الأجل.

الذكاء الاصطناعي في الطاقة والتكنولوجيا والرعاية الصحية

يخصص المدير الإداري في "Carnegie Investment Counsel" شمس أفزال جزء كبير من محفظته النموذجية في أسهم التكنولوجيا والنمو، والصناعات مثل الذكاء الاصطناعي، وأشباه الموصلات.

"مع انتشار الذكاء الاصطناعي في عام 2023، فقد أدى إلى زيادة الإنفاق الرأسمالي على سعة الحوسبة السحابية وتخزين مركز البيانات". وقال أفزال: "إن التقييمات في القطاع لا تترك مجالاً كبيراً للخطأ، كما أن النمو لعدة سنوات يكاد يكون أمراً مفروغاً منه في أشباه الموصلات ومراكز البيانات والقطاعات الرأسية الأخرى".

وقال: "كان هذا واضحًا في أرباح "نفيديا" الأخيرة التي أظهرت نموًا بنسبة 400% على أساس سنوي في أعمال مراكز البيانات الخاصة بها وحدها".

وقال إنه نتيجة لذلك، هناك "حاجة ملحة لتحديث الشبكة وتأمين المستقبل" لاحتياجات الطاقة المدفوعة بالحوسبة فائقة الحجم". قامت أفزال بتسمية "Watsco" كأحد الأسهم للاستفادة من احتياجات الذكاء الاصطناعي من الطاقة.

فيما يلي تفاصيل محفظة أفزال:

أسهم النمو: تمثل جزءًا كبيرًا من المحفظة، وتمثل أسهم النمو، ولا سيما تلك المدرجة في صندوق SPDR S&P 500 Growth ETF (SPYG) الأميركي، 12% من التخصيص. يتم اختيار هذه الأسهم لقدرتها على التفوق على السوق الأوسع بسبب زيادة أرباحها أو إيراداتها بوتيرة أسرع من الشركة المتوسطة.

أسهم التكنولوجيا: مع تخصيص كبير بنسبة 26%، تشكل أسهم التكنولوجيا العمود الفقري لهذه المحفظة، ويمثلها صندوق SPDR Tech Sector ETF (XLK) الأميركي. يركز هذا القطاع على الشركات العاملة في قطاع التكنولوجيا المعروفة بالابتكار وإمكانات النمو العالية.

أسهم أشباه الموصلات: يعتبر عنصر أصغر ولكنه بالغ الأهمية ويستحوذ على 5% من المحفظة من خلال صندوق VanEck Semiconductor ETF (SMH). تعد أشباه الموصلات حجر الأساس للتكنولوجيا الحديثة، ويسعى هذا التخصيص إلى الاستفادة من نمو القطاع.

أنظمة الكهرباء والطاقة السكنية: تشمل هذه الفئة أسهمًا مثل Eaton وWatsco، إلى جانب صندوق SPDR Industrials ETF (XLI) الأميركي، الذي يشكل 8% من المحفظة. وتستهدف هذه الاستثمارات الشركات المستفيدة من التحول العالمي إلى الكهرباء وكفاءة استخدام الطاقة في الأنظمة السكنية.

الرعاية الصحية: تم تخصيص 10% من المحفظة، ويركز هذا القطاع على أسهم الأجهزة الطبية مثل Stryker وAbbott Labs، المدرجة في صندوق SPDR لقطاع الرعاية الصحي. يوفر قطاع الرعاية الصحية النمو من خلال الابتكار في التقنيات الطبية وشيخوخة سكان العالم.

القطاعات المالية الأميركية: تمثل 9% من المحفظة، ويتم إجراء الاستثمارات في هذا القطاع من خلال صندوق SPDR للقطاع المالي (XLF). ويستهدف هذا التخصيص شركات الخدمات المالية، التي يمكن أن تستفيد من النمو الاقتصادي وارتفاع أسعار الفائدة.

أسهم الطاقة: تشكل أسهم الطاقة، التي يتم الاستثمار فيها من خلال صندوق SPDR لقطاع الطاقة (XLE)، 5 % من المحفظة. يشمل هذا القطاع الشركات العاملة في قطاع الطاقة التقليدية، والتي يمكن أن تقدم قيمة وأرباحًا.

الأسهم المكسيكية: من خلال التنويع على المستوى الدولي، تخصص المحفظة 10% للأسهم المكسيكية عبر صندوق iShares MSCI Mexico ETF (EWW)، للاستفادة من فرص النمو في الأسواق الناشئة.

الأسهم الهندية: هناك تركيز آخر للأسواق الناشئة على الأسهم الهندية، مع تخصيص 5% من خلال صندوق Franklin FTSE India ETF (FLIN). ويمثل اقتصاد الهند المزدهر أرضا خصبة لاستثمارات النمو.

سندات الخزانة الأميركية قصيرة الأجل - سنة واحدة أو أقل من حيث تاريخ الاستحقاق: لإضافة طبقة من الأمان والسيولة، تم تخصيص 10% من المحفظة لسندات الخزانة الأميركية ذات فترات استحقاق سنة واحدة أو أقل. يوفر هذا المكون الاستقرار وإدارة المخاطر للمحفظة الشاملة.

محفظة تركز على الأسهم فقط

يخصص لويس نافيلر، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس شركة "Navellier & Associates"، جميع مخصصاته في الأسهم. لديه محفظة للمستثمر "الجريء إلى حد ما"، على الرغم من أنه يقول إن الكثير من المخاطر تأتي من الأسهم الصغيرة.

وبشكل عام، قال: "الولايات المتحدة أصبحت الآن بمثابة واحة إلى حد ما، لأنه من الواضح أن الصين تبدو وكأنها تواجه مشكلة حقيقية".

وقال نافيلييه إنه في حين أن شراء السندات قد يكون فكرة جيدة الآن حيث من المتوقع أن تنخفض العائدات، فإن المستثمرين الأميركيين يخضعون لضرائب أكبر على السندات مقارنة بالأسهم.

وأضاف: "أفضل الحصول على مكاسب رأسمالية طويلة الأجل، والتي يتم فرض ضريبة عليها بنسبة 20%، ثم ضريبة فائدة السندات بنسبة 37%".

فيما يلي أسهم محفظة لويس نافيلر بحسب نسبة التخصيص:

  • نفيديا 11.88%
  • سوبر مايكرو كمبيوتر 4.94%
  • إيلي ليلي 4.12%
  • نوفو نورديسك 3.96%
  • مجموعة إمكور 3.07%
  • تول براذرز 2.74%
  • "إي أو جي" موارد 2.74%
  • كوانتا سيرفيسز 2.65%
  • اكسون موبيل 2.59%
  • فيستا إنيرجي 2.57%
  • باكار 2.49%
  • كونوكوفيليبس 2.25%
  • كراود سترايك 2.22%
  • مايكروسوفت 2.18%
  • سبوتيفاي تكنولوجي 2.15%.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.