سعر الذهب

الذهب يعود للارتفاع والأنظار على بيانات التضخم الأميركية

استقرار الفضة في المعاملات الفورية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ارتفعت أسعار الذهب اليوم الثلاثاء، بعد أن ظلت حبيسة نطاق ضيق في بداية التعاملات مع تحول تركيز المستثمرين إلى بيانات التضخم الأميركية المقرر صدورها في وقت لاحق هذا الأسبوع، والتي قد تلقي مزيداً من الضوء على توقيت أول خفض لأسعار الفائدة من جانب البنك المركزي الأميركي هذا العام.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية عند 2177 دولار للأونصة بحلول الساعة 08:31 بتوقيت غرينتش، بينما ارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.25% إلى 2177.20 دولار للأونصة.

وقال محلل الأسواق المالية لدى كابيتال.كوم، كايل رودا: "نحن نفتقر إلى محفزات جديدة، لكن في الوقت الحالي يبدو أن السوق تتماسك، وتلتقط أنفاسها بعد مسيرة قوية إلى حد ما"، بحسب "رويترز".

وأضاف "من المحتمل أن تتوقف الخطوة التالية على إصدار مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي (الأميركي) هذا الأسبوع. وأي دليل على استمرار تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة، والذي من شأنه أن يهدأ المخاوف من تسارع الأسعار أو على الأقل تثبيتها عند مستوى مرتفع، سيكون له تأثير جيد بالنسبة للذهب".

وبلغت أسعار الذهب مستوى قياسيا الأسبوع الماضي بعدما أشار صناع السياسة في مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) إلى أنهم ما زالوا يتوقعون خفض الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية بحلول نهاية عام 2024 على الرغم من قراءات التضخم المرتفعة مؤخرا.

وقال رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في شيكاغو، أوستان جولسبي، أمس الاثنين إنه اقترح خلال اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأميركي الأسبوع الماضي إجراء ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة لهذا العام.

وفي الوقت نفسه، حذرت ليزا كوك عضو مجلس محافظي مجلس الاحتياطي الاتحادي من أن البنك المركزي الأميركي بحاجة إلى المضي قدما بحذر عندما يقرر متى يبدأ خفض أسعار الفائدة.

ويتطلع المستثمرون الآن إلى بيانات مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي في الولايات المتحدة المقرر صدورها يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يرتفع المؤشر 0.3% في فبراير/شباط، مما سيحافظ على المعدل السنوي عند 2.8%.

ويتوقع المتداولون احتمالًا يبلغ 70% بأن يبدأ البنك المركزي الأميركي في خفض أسعار الفائدة في يونيو/حزيران، وفقا لخدمة فيد ووتش التابعة لمجموعة سي.إم.إي.

ومن شأن انخفاض أسعار الفائدة تقليل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك.

وتراجع مؤشر الدولار 0.3% مقابل سلة من العملات الرئيسية، مما يجعل شراء الذهب أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة في المعاملات الفورية عند 24.68 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.4% إلى 906.10 دولار، وزاد البلاديوم 0.4% أيضا إلى 1009.14 دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.