وول ستريت

"Lombard Odier" للعربية: السندات فرصة استثمارية ذهبية مع توقع خفض الفائدة في يونيو

توقع خفض البنوك المركزية الكبرى الفائدة في يونيو بربع نقطة مئوية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

توقع المدير التنفيذي لبنك "Lombard Odier" الشرق الأوسط رضوان المغراوي أن الأسواق في أميركا وأوروبا وبريطانيا ستشهد خفضا متزامنا في معدلات الفائدة خلال شهر يونيو من العام الجاري، مشيرا إلى بدء بعض الدول الرئيسية بعمليات تسهيل السياسة النقدية حيث قام المركزي السويسري بمفاجئة السوق الأسبوع الماضي بخفض سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 0.25 نقطة مئوية إلى 1.5%، قائلا إن التضخم الوطني من المرجح أن يبقى أقل من 2% في المستقبل المنظور.

وقال المغراوي، في مقابلة مع "العربية Business"، إن "الاحتياطي الفيدرالي سيخفض الفائدة (في شهر يونيو) بربع نقطة مئوية"، تزامنا مع قرار مشابه من قبل المركزي الأوروبي وبنك إنكلترا.

"في رأي "Lombard Odier" الفيدرالي سيخفض الفائدة 4 مرات بإجمالي 100 نقطة أساس حتى آخر عام 2024، وسط سيطرة العالم على التضخم. الأرقام الاقتصادية الأميركية تعتبر إشارة إلى ارتفاع التضخم مؤقتا. نحن دخلنا في دورة خفض الفائدة حتى آخر السنة".

وقال عضو بمجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إنه لا يوجد داع للاندفاع لخفض أسعار الفائدة، مشدداً على أن البيانات الاقتصادية الأخيرة تستدعي تأخير أو تقليل عدد التخفيضات التي سنشهدها هذا العام.

ووصف والر أرقام التضخم الأخيرة بأنها "مخيبة للآمال" وقال إنه يريد أن يرى "شهرين على الأقل من بيانات التضخم الأفضل" قبل التخفيض. وأشار إلى الاقتصاد القوي والتوظيف القوي كأسباب أخرى لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي للانتظار واكتساب المزيد من الثقة في أن التضخم يسير في مسار مستدام نحو هدف 2%.

وقال والر في تصريحات معدة يوم الأربعاء أمام النادي الاقتصادي في نيويورك بعنوان "لا يوجد حتى الآن اندفاع" "من وجهة نظري، من المناسب تقليل العدد الإجمالي لتخفيضات أسعار الفائدة أو إرجائها إلى المستقبل استجابة للبيانات الأخيرة"، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

الاستثمار في ظل البيئة الحالية

وتتداول سوق الأسهم عند مستويات تاريخية، ويعتقد المغراوي أنه سيكون هناك تصحيح بما يعادل 5 إلى 10%. ويفضل البنك الأسهم الأميركية على الأسهم الأوروبي وسط "صمود الاقتصاد الأميركي ونتائج الشركات الأميركية الأخيرة القوية".

وأشار المغراوي إلى أن ارتفاعات أسهم التكنولوجيا وتحديدا "السبعة الرائعة" (magnificent 7) فيها "نوع من المبالغة". "سيكون هناك بالتدوير في القطاعات خارج قطاع التكنولوجيا".

وأوضح المغراوي أن سوق السندات تعتبر فرصة ذهبية للشراء حيث من المتوقع أن يستفيد حامل السندات من انخفاض أسعار الفائدة. بالإضافة إلى السندات الحكومية الأميركية وسندات الشركات، ينصح المغراوي "بشراء السندات الأوروبية والبريطانية باليورو والاسترليني".

وأكد على ضرورة الاستثمار طويل الأجل، وأن تكون استراتيجية المستثمر هي الاحتفاظ بالأصل بعد شرائه "Buy and hold" و"أن لا يكون الهدف هو للمضاربة فقط". "الفرصة الحالية تعتبر الوحيدة في عقد تقريبا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.