.
.
.
.
مجموعة العشرين

هذه هي أبرز توصيات فريق التحول الرقمي في B20

نشر في: آخر تحديث:

يضم فريق عمل التحول الرقمي في مجموعة الأعمال السعودية التابعة لمجموعة العشرين 105 أعضاء، تمثل النساء نحو 24% منهم، أما نسبةُ السعوديين من مجموع الأعضاء فهي 40%.

هذا الفريق برئاسة ناصر الناصر الرئيس التنفيذي لمجموعة STC، أما نائب الرئيس فهو عبدالله الكنهل النائب الأعلى للشؤون المؤسساتية لمجموعة STC، هذا بالإضافة إلى 6 رؤساء مشاركين هم:

1- ديان وانج، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ DHGate – الصين.

2- جاي ديدرك، نائب الرئيس ومسؤول الابتكار العالمي في سيسكو – أميركا.

3- بورجي إيكولم، الرئيس التنفيذي لـ"إريكسون" – السويد.

4- سيدريك نايكه، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة في سيمنس للبنية التحتية الذكية – ألمانيا.

5- ماتس جرانريد، المدير العام لـ GSMA- المملكة المتحدة.

6- وائل القباني، الشريك الإدراي في مايكروسوفت الشرق الأوسط وأفريقيا.

يهدف فريق عمل التحول الرقمي لمعالجة التحديات ولإيجاد الفرص المرتبطة بهذا القطاع بالتعاون مع الشركات والمجتمع على نطاق أوسع.

فهو يركز على سد الفجوة الرقمية وتسهيل الوصول إلى البنية التحتية اللازمة، إضافة إلى دمج الذكاء الاصطناعي في القوى العاملة وتعزيز الأمن السيبراني.

إذ لا تزال الهجمات السيبرانية من بين أكبر المخاطر على المدى البعيد.

ووفق تقرير المخاطر العالمية الصادر عن WEF لعام 2020، فإن الهجمات السيبرانية من بين أكبر المخاطر على مستوى العالم.

وبحسب التقرير، فإن 76% من الشركات تتوقع زيادة الهجمات على أنظمة البنية التحتية في 2020.

بينما بحث شركة ماكينزي، يشير إلى أن 60% من الشركات تعتقد أن الأمن السيبراني يمثل خطرا استراتيجيا على أعمالها.

ترى شركة IBM أن متوسط تكلفة خرق البيانات يمكن أن يتجاوز 3.8 مليون دولار، بينما تكلفة خرق البيانات قد تصل إلى 8.2 مليون دولار في أميركا.

وقد قام فريق عمل التحول الرقمي، بتقديم توصياته لقادة مجموعة العشرين والتي من شأنها تسريعُ التحول الرقمي بطريقة شاملة.

وشملت التوصيات: إنشاء بنية تحتية رقمية مرنة ودعمها من خلال تعزيز جاهزية الأمن السيبراني للجميع من أفراد وشركات وعبر الاستثمار في رأس المال البشري في مجال الأمن السيبراني.

هذا إضافة إلى دعم التطور السليم للذكاء الاصطناعي واعتماده حيثما أمكن من خلال توفير بيئة تنظيمية مناسبة ومحفزة للثقة، وتثقيف الشركات والحكومة والمجتمع بشأن التكنولوجيا، وتعزيز مزايا الذكاء الاصطناعي على جميع المستويات.

كما أوصى فريق عمل التحول الرقمي مجموعة العشرين بوضع الأسس التي تضمن ازدهار المدن الذكية من خلال دعم الركائز الأساسية وتعزيز القبول الاجتماعي لها على مستوى العالم.

هذا إلى جانب سدّ فجوة الرقمية القائمة ودعمِ الأساليب المبتكرة للتعليم الرقمي، وتوفير المزيد من الفرص في هذا المجال للنساء.