.
.
.
.
الدولار

الدولار يواصل الصعود بعد مفاجأة التشديد النقدي للمركزي الأميركي

وسط تلميحات برفع أسعار الفائدة مبكرا عما كان متوقعا.

نشر في: آخر تحديث:

واصل الدولار مكاسبه اليوم الخميس بعد أن فاجأ مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي الأسواق بالتلميح إلى أنه سيرفع أسعار الفائدة وينهي برنامجا طارئا لشراء السندات في وقت مبكر عما كان متوقعا.

وقدم مسؤولو مجلس الاحتياطي توقعات لجدول زمني متسارع لزيادات أسعار الفائدة، وشرعوا في الحديث حول كيفية إنهاء المشتريات الطارئة للسندات، وذكروا أن جائحة كوفيد-19 لم تعد تشكل قيدا أساسيا على التجارة الأميركية.

وذكرت أغلبية من 11 مسؤولا بالمركزي الأميركي أنه من المتوقع زيادة أسعار الفائدة مرتين على الأقل بواقع ربع نقطة في 2023، وأضافوا في بيانهم أنهم سيبقون على سياسة داعمة في الوقت الحالي لتشجيع تعافي سوق العمل.

صعدت عوائد الخزانة الأميركية بأكبر قدر منذ أوائل مارس/آذار، بينما تراجعت الأسهم.
وبعد أن سجل أمس الأربعاء أكبر مكسب يومي منذ مارس/آذار 2020، استقر الدولار خلال الجلسة الآسيوية وواصل مكاسبه مع فتح الأسواق في أوروبا.

وخلال تعاملات اليوم، ارتفع مؤشر الدولار 0.2% إلى 91.613، وهو أعلى مستوياته في شهرين. ونزل اليورو مقابل الدولار ليجري تداوله عند أقل مستوى في شهرين البالغ 1.1951 دولار.

وخسر الجنيه الإسترليني والدولار الكندي. واستفاد كلاهما من توقعات بأن البنكين المركزيين في البلدين سيشددان السياسة على نحو أسرع من المركزي الأميركي. وتراجعت العملتان لأدنى مستوى في ستة أسابيع مقابل الدولار الأميركي.

لكن الدولار النيوزيلاندي ارتفع بعد بيانات أظهرت أن اقتصاد البلاد نما بوتيرة أسرع كثيرا من المتوقع في الربع الأول. وخلال تعاملات اليوم ارتفع الدولار النيوزيلاندي 0.3% إلى 0.70645 دولار أميركي.
وفي ظل تراجع أسواق الأسهم، لم يطرأ تغير يُذكر على الدولار الأسترالي، الذي يعتبر مؤشرا على الشهية للمخاطرة، عند 0.7613 دولار بعد أن بلغ أدنى مستوى في شهرين في وقت سابق من الجلسة.

وأفصحت أستراليا أيضا عن بيانات إيجابية، إذ فاق معدل توفير الوظائف التوقعات في مايو/أيار ونزلت البطالة إلى مستويات متدنية سجلتها قبل الجائحة.

وفي العملات المشفرة، جرى تداول بتكوين عند نحو 39300 دولار، مرتفعة قليلا خلال الجلسة. وصعد الإيثر 3.8% إلى 2436 دولارا.