.
.
.
.

صندوق أبوظبي يرصد 350 مليون دولار لمشاريع الطاقة

يطلق مطلع الأسبوع المقبل وسيمتد نشاطه إلى 7 سنوات مقبلة

نشر في: آخر تحديث:
تستعد الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «أيرينا»، بالتعاون مع صندوق أبوظبي للتنمية لإطلاق صندوق أبوظبي لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الطاقة المتجددة، برأسمال يبلغ نحو 350 مليون دولار، أو ما يعادل 1.3 مليار درهم.

وبحسب صحيفة "الرؤية" قال المدير العام للوكالة، عدنان أمين، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في أبوظبي، «إن الصندوق الجديد سيقوم بتمويل المشاريع في حدود تتراوح ما بين خمس و15 مليون دولار للمشروع الواحد».

وأكد أن الصندوق يعتبر مبادرة تضاف إلى رصيد الإمارات عموماً وأبوظبي خاصة في صناعة الطاقة النظيفة عالمياً، منوهاً إلى أن الصندوق الذي سيطلق مطلع الأسبوع المقبل، سيمتد نشاطه إلى سبع سنوات مقبلة.

وتستعد (أيرينا) بالتعاون مع الإمارات، لسلسلة من الفعاليات البارزة المرتبطة بالطاقة النظيفة خلال الأشهر المقبلة، حيث سيقام أسبوع أبوظبي للاستدامة خلال الفترة 13 - 17 يناير 2013.

وتتضمن هذه الفعاليات، مؤتمرات وفعاليات الأسبوع عدة اجتماعات مهمة وتشكل منبراً للحوار والتعاون الدولي.

وفازت الإمارات بالمقر الدائم لـ «أيرينا» عام 2009، مقابل دعم بـ 15 مليون درهم سنوياً حتى 2015، و12 مليون درهم على المدى البعيد، بينما عرض صندوق أبوظبي للتنمية قرضاً بـ 50 مليون دولار لبناء شراكات اقتصادية وإشراك اقتصادات ناشئة في أبحاث الطاقة المتجددة. ‏

ويبلغ إجمالي الاستثمار في الطاقة المتجددة حول العالم ما يزيد على تريليون دولار في الوقت الراهن من قبل القطاع العام والخاص، نحو 256 مليار دولار منها سجلت العام الماضي فقط، وهو رقم يتوقع نموه هذا العام أيضاً، وإن لم يكن بنسبة مشابهة للأعوام السابقة، وفق تقديرات «أيرينا».

وبرأي أمين، فإن الكلفة التشغيلية للطاقة المتجددة تنخفض تدريجياً، في ظل التطور التكنولوجي الكبير والمتسارع الذي تشهده هذه الصناعة ويخفض من كلفة الأدوات المستخدمة فيها، لافتاً إلى تراجع بعض أشكال الطاقة الشمسية بين العام الماضي والجاري بنحو 60 في المئة.

وتستثمر الإمارات في مجالات الطاقة المتجددة مليارات الدولارات في مشاريع محلية وخارجية، على رأسها استثمار شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» في مبادرة تحمل اسمها.

وأشار أمين إلى الأهمية الكبرى لهذا الحدث، وقال «نقدر عالياً العمل الجاد والالتزام الذي أظهرته الإمارات، ونعرب عن امتنانا وشكرنا لدعمها المستمر في بناء أيرينا، وهي أول منظمة حكومية دولية تتخذ من الشرق الأوسط مقراً لها، وتركز جهودها على الطاقة المتجددة حصرياً».

ويشمل أسبوع أبوظبي للاستدامة عدة اجتماعات مهمة تتناول قضايا الطاقة والبيئة، ليشكل بذلك منصة للحوار والتعاون الدولي، كما يتضمن الأسبوع فعاليات أخرى هي، جائزة زايد لطاقة المستقبل، القمة العالمية لطاقة المستقبل، القمة العالمية للمياه، والمؤتمر الدولي للطاقة المتجددة.

وتتزامن الدورة الثالثة للجمعية العامة لـ (أيرينا) مع افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة، وستتضمن الدورة سلسلة من الاجتماعات رفيعة المستوى والفعاليات المرافقة حول الطاقة المتجددة، علماً أنه سيسبقها اجتماع الدورة الرابعة لهيئتها الإدارية يومي 12-13 نوفمبر 2012 في أبوظبي.

وبحسب أمين، فإن الميزانية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «أيرينا» مرشحة للارتفاع العام المقبل إلى 30 مليون دولار، مقارنة بنحو 27 مليون دولار هذا العام، ونحو 18 مليار دولار في عامها الأول.

وفي إطار التزام دولة الإمارات ببناء مستقبل مستدام، تستضيف دبي منتدى الطاقة العالمي في الفترة من 22-24 أكتوبر، ويعد المنتدى منصة دولية رفيعة المستوى لمناقشة قضايا الطاقة والاستدامة، وهي المرة الأولى التي يقام فيها المنتدى خارج مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وفي هذا السياق، قال أمين «نهنئ دبي على هذه المبادرة التي تأتي بعد سلسلة من الالتزامات والمبادرات التي قامت بها الإمارات، والتي سيتم تسليط الضوء عليها طيلة أسبوع أبوظبي للاستدامة».

وأضاف المدير العام للوكالة «تتيح هذه المنصات لآيرينا تعزيز العمل من أجل تحقيق هدفها في تعزيز استخدام ونشر حلول الطاقة المتجددة في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء». لا شك في أن استضافة منظمة دولية يتطلب التزاماً جاداً، ولكنها في الوقت نفسه تعزز مكانة البلد المضيف.