وزير سعودي الربط الكهربائي مع مصر بمراحل نهائية

التكلفة المبدئية للمشروع تقدر بـ 1.5 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:
كشف وزير المياه والكهرباء السعودي، عبد الله الحصين عن استيفاء الدراسات اللازمة لمشروع الربط الكهربائي بين السعودية ومصر حيث بلغ مراحله النهائية، مشيرا إلى أن المشروع قائم وسيعرض على مجلس الوزراء السعودي الشهر المقبل، للنظر فيه واتخاذ ما يلزم لإقراره.

ولفت المهندس الحصين، إلى أنه تم الانتهاء من التصاميم ودراسة الجدوى، مشيرا إلى أن مشروع الربط الكهربائي بين الدولتين وصل إلى خطوات متقدمة، والمهم في المشروع أننا قائمون عليه وليس متوقفا.

ويرتكز المشروع على تبادل كهربائي بين مصر والسعودية على مدار اليوم من خلال إنشاء خط هوائي بطول 1300 كيلومتر بمعدل 450 كيلومترا في الأراضي المصرية، وكابل بحري تحت مياه خليج العقبة بطول 20 كيلومترا وبقية المسافة (830 كيلومترا) تقع في الأراضي السعودية.

وتستهدف المرحلة الأولى من المشروع تبادل كهرباء بمعدل 1500 ميجاوات تصل إلى تبادل 3000 ميجاوات بانتهاء المشروع، كاشفا عن ربط تحديد حصة كل من مصر والسعودية في تكلفة المشروع بحسب المسافة التي يشغلها المشروع في أراضي البلدين، مقدرا الحصة التي ستدفعها السعودية في المشروع بما يقارب مليار دولار، أما مبلغ الـ 500 مليون دولار الباقية فتدفعها مصر، في حين يدفع الطرفان مناصفة تكلفة مد الكابل البحري تحت خليج العقبة، الممتد بطول 20 كيلومترا.

وتشير الدراسات الفنية والاقتصادية إلى أن الربط يعطي ثماره وجدواه، نظرا لاختلاف أوقات الذروة بين البلدين، حيث إن وقت الذروة في السعودية يبدأ من الواحدة ظهرا وينتهي في الخامسة عصرا، بينما تبدأ في مصر من الساعة الثامنة مساء وحتى العاشرة والنصف مساء، مما يسمح بتبادل قدرات كهربائية بين البلدين في أوقات الذروة تقدر بنحو 3000 ميجاوات.

من جهته، قال مصدر مسؤول في الشركة المصرية للكهرباء، إنه قريبا سيتم تسليم مبالغ التمويل المخصصة على مصر للبدء في مشروع الربط الكهربائي بين السعودية ومصر، مشيرا إلى أن مصر ماضية في العمل على مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية، وقد اكتملت دراسة الجدوى والتصاميم للمشروع، وإعداد المواصفات الفنية ووثائق طرح المناقصة للمشروع، لطرحها خلال نهاية الشهر المقبل.

كانت وزارة الكهرباء والطاقة المصرية أعلنت مؤخرا عن توقيع عقد أعمال المسح البحري وتحديد مسار كابل الربط الكهربائي لمشروع الربط المصري - السعودي بتكلفة تقارب 2.5 مليون دولار.

وأكدت السعودية أنه في حال الانتهاء من المشروع الذي سيستغرق عامين، سيتم تبادل الطاقة الكهربائية بين مصر والمملكة، بما يعزز العلاقات بين البلدين ودفعها تجاريا إلى الأمام، وتبلغ قيمة التكلفة المبدئية للمشروع بـ 1.5 مليار دولار.