.
.
.
.

توقعات باستمرار صعود النفط في 2013 مدعوماً بتحسن الاقتصاد

خبير نفط لـ"العربية.نت": السعودية تلعب دور "المايسترو" الذي يحفظ التوازن دائماً

نشر في: آخر تحديث:
رفعت الولايات المتحدة توقعاتها لأسعار النفط خلال العام الجاري، سواء بالنسبة للخام الأمريكي أو خام برنت، فيما أيد خبير نفط تحدث لـ"العربية.نت" هذه التوقعات، وقال إن أسعار النفط ستسجل ارتفاعاً جيداً خلال العام الجاري بسبب التحسن المتوقع في الاقتصاد العالمي.

وقالت وزارة الطاقة الأمريكية في أحدث توقعاتها لسوق النفط العالمي، إن متوسط سعر برميل الخام الأمريكي (غرب تكساس) سيبلغ خلال العام الجاري 89.54 دولار للبرميل الواحد، وهو أعلى بـ1.3% عن التوقعات السابقة التي أعلنتها وزارة الطاقة الأمريكية خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

كما رفعت وزارة الطاقة الأمريكية توقعاتها بشأن خام برنت، وقالت إن متوسط سعره خلال العام الجاري سيكون بحدود 105.17 دولار للبرميل، وهو أعلى بنسبة 1.4% من التوقعات السابقة التي أعلنتها الوزارة الشهر الماضي. ويمثل برنت نصف النفط المستخدم في العالم تقريباً، ولذلك فإنه يستحوذ على أهمية استثنائية في أسواق النفط.

أما بالنسبة للعام المقبل 2014، فتوقعت الولايات المتحدة أن يرتفع (WTI) ليبلغ متوسط سعر البرميل الواحد منه 91 دولاراً، الا أن الوزارة تتوقع أن ينخفض برنت ليصل متوسط سعر البرميل الواحد منه إلى 99.25 دولار.

وأيد الخبير النفطي الكويتي، كامل الحرمي، التوقعات بأن تشهد أسعار النفط مزيداً من الارتفاع خلال العام الجاري، وقال لـ"العربية.نت" إنه لا يوجد ما يدفع إلى الاعتقاد بأن النفط سيسجل هبوطاً خلال العام الجاري، بل إن كافة المؤشرات تدل على تحسن في الاقتصاد العالمي، وارتفاعاً بالتالي في الطلب على النفط.

وحول سبب تغيير توقعات الوزارة الأمريكية من الشهر الماضي إلى الشهر الجاري، قال الحرمي إنه خلال الأيام القليلة الماضية، ظهرت العديد من المؤشرات الإيجابية التي لم تكن متوقعة، وفي مقدمتها نسبة النمو المرتفعة التي سجلها الاقتصاد الصيني، وهو ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، إضافة إلى ارتفاع أسعار المساكن في الولايات المتحدة، والعديد من المؤشرات الأخرى التي تدل على أداء أفضل للاقتصاد العالمي خلال العام الجاري.

وأضاف الحرمي "على الرغم من الاضطراب الذي شهده الاقتصاد العالمي خلال العام 2012، وعلى الرغم من الكساد الذي داهم العديد من الاقتصادات في العالم، فإن أسعار النفط ظلت مرتفعة، وظل سعر البرميل من خام برنت يدور حول 110 دولارات، ومع التوقعات بتحسن الأداء الاقتصادي العالمي فهذا يعني أن سعر النفط سيشهد ارتفاعاً خلال العام الجاري".

وحول الانخفاض الذي طرأ على إنتاج النفط في السعودية بواقع 700 ألف برميل، قال الحرمي إنه لا علاقة بين ذلك وبين التوقعات بارتفاع الأسعار خلال العام الجاري، معتبراً أن "السعودية تلعب دور (المايسترو) في أسواق النفط، فهي تحافظ على التوازن في السوق، وتريد تجنيب الأسواق الاختلالات، وليس رفع أو خفض الأسعار كما يعتقد البعض".

وقال الحرمي إن السعودية هي أكبر منتج للنفط في العالم، ولذلك فهي تقف بموقف الأب الروحي للسوق، وهي لا تحتاج لا إلى رفع الأسعار ولا إلى خفضها، وإنما فقط تحتاج لتحقيق التوازن والاستقرار في السوق.

وكانت بيانات الإنتاج النفطي السعودي قد أظهرت أن المملكة خفضت إنتاجها من النفط في الشهرين الأخيرين من العام 2012 بواقع 700 ألف برميل يومياً، حيث بلغ الإنتاج خلال شهر كانون الأول/ديسمبر تسعة ملايين برميل يومياً فقط.