.
.
.
.

رئيس باكستان يزور إيران لتدشين مشروع أنبوب غاز مشترك

بتكلفة 7,5 مليار دولار ويمتد لمسافة 1800 كلم بين الدولتين

نشر في: آخر تحديث:

يزور الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري، إيران الاثنين المقبل لحضور حفل تدشين العمل في بناء القسم الباكستاني من أنبوب مشترك للغاز تبلغ كلفته 7,5 مليار دولار، على ما أفاد مسؤولون في إسلام آباد.

وسيمد هذا الأنبوب الذي سيبلغ طوله 1800 كلم باكستان اعتبارا من كانون الاول/ديسمبر 2014 بنحو 21 مليون متر مكعب من الغاز الايراني يوميا لا سيما ان اسلام اباد تواجه ازمة طاقة تعيق قدرات قطاعها الصناعي وتثير غضب السكان.

لكن المشروع واجه منذ بدايته في 2010 صعوبات بسبب مشاكل في التمويل في الجانب الباكستاني وضغوط الولايات المتحدة التي تحاول عزل ايران لحملها على التخلي عن برنامجها النووي المثير للجدل.

وتكاد طهران تنتهي من اشغال الانبوب على اراضيها لكن باكستان لم تبدا بعد بناء الانبوب المتوقع ان يبلغ طوله على اراضيها 780 كلم، ومن اجل تحريك المشروع وافقت طهران مؤخرا على تمويل ثلث تكاليفه المقدرة بـ1,5 مليار دولار في الجانب الباكستاني وأوكلت إشغاله لشركة ايرانية.
واكد مسؤولون في اسلام اباد الخميس ان الاشغال في الجانب الباكستاني ستبدا رسميا الاثنين المقبل 11 اذار/مارس اثر حفل رسمي على حدود البلدين وان الرئيس زرداري سيتوجه إلى إيران بالمناسبة.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية الباكستانية معظم احمد خان في مؤتمر صحافي إن "هذا الانبوب يصب في مصلحتنا الوطنية لاننا البلد المستفيد في مجال الطاقة" مضيفا "نامل ان يتفهم اصدقاؤنا، بما فيهم الولايات المتحدة، ظروفنا الاقتصادية".

ويتم هذا الحفل قبل اقل من اسبوع من نهاية ولاية الحكومة الباكستانية عشية انتخابات وطنية في منتصف ايار/مايو.