.
.
.
.

السعودية أنتجت 9.1 مليون برميل نفط يومياً في فبراير

تلبية للطلب المتزايد من الصين ولدعم التعافي الاقتصادي في العالم

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر في صناعة النفط، أمس، إن السعودية ضخّت 9.15 مليون برميل يومياً في شهر شباط (فبراير)، بزيادة طفيفة من 9.05 مليون برميل يومياً في كانون الثاني (يناير).

وأضاف: «على رغم ذلك، فإن المملكة خفضت إمداداتها إلى 9.16 مليون برميل يومياً». وكانت السعودية أمدت السوق بنحو 9.26 مليون برميل يومياً في يناير.

وتتوقع السعودية، كُبرى الدول المنتجة للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، أن ترفع إنتاجها في الربع الثاني من العام تلبية للطلب المتزايد من الصين ودعم التعافي الاقتصادي في دول أخرى. وخفضت المملكة إنتاجها بنسبة كبيرة في الربع الأخير من العام الماضي، بسبب ضعف النمو الاقتصادي في الخارج وانخفاض معدل الاستهلاك المحلي، نظراً إلى برودة الطقس أكثر من المعتاد خلال الشتاء. وأظهر مسح لـ«رويترز» الأسبوع الماضي، ارتفاع إنتاج «أوبك» في فبراير، في أول زيادة شهرية منذ تشرين الأول (أكتوبر)، بفضل زيادة الصادرات العراقية والإمدادات السعودية. وكشف المسح الذي شمل بيانات ملاحية ومصادر من شركات نفطية و«أوبك» ومؤسسات استشارية عن أن حجم إمدادات المنظمة التي تضم 12 دولة ارتفع إلى 30.32 مليون برميل يومياً، في مقابل 30.21 مليون برميل يومياً في يناير.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت أول من أمس (الجمعة)، بعد ارتفاع قيمة الدولار بفضل بيانات الوظائف الأميركية، بينما ارتفعت عقود البنزين الأميركية إلى أعلى مستوى لها منذ مطلع 2013.