.
.
.
.

"آيرينا" تخطط لإنشاء ممر للطاقة النظيفة في إفريقيا

للمساعدة على مواكبة الاحتياجات المتنامية للطاقة في القارة السمراء

نشر في: آخر تحديث:

عقدت "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" (آيرينا) يومي 22 و23 يونيو 2013 جلسة رئيسية حول استراتيجيتها الدولية، وذلك لمناقشة فرص إنشاء "ممر للطاقة النظيفة" يسهم بتلبية الطلب المتنامي على الطاقة في مختلف أنحاء شرق وجنوب إفريقيا. ويجمع "ممر إفريقيا للطاقة المتجددة" أكثر من 20 دولة تعمل جنباً إلى جنب لبناء الأسس اللازمة لإحداث تحول جوهري نحو اعتماد تقنيات الطاقة المتجددة لتوليد الطاقة الكهربائية.

وتوافد ما يزيد على 60 مسؤولاً تنفيذياً من اللجان الإقليمية، وهيئات التخطيط، والوزارات، وشركات الكهرباء، وشركاء التنمية والمؤسسات المالية متعددة الأطراف في العاصمة الإماراتية أبوظبي للمشاركة في ورشة عمل الاستراتيجية التنفيذية التي انعقدت على مدار يومين، وذلك لمناقشة السبل الكفيلة بزيادة حصص الأفراد والشركات من الطاقة التي تنتجها أنظمة الطاقة المتجددة لبلدان شرق وجنوب إفريقيا.

وقال عدنان أمين، مدير عام "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة": "يمكن أن يساعد على إنشاء ممر للطاقة النظيفة في إفريقيا على استثمار الإمكانات الهائلة للطاقة المتجددة بما يضمن تحقيق الازدهار للقارة الإفريقية. وقد جمعت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة كبار أصحاب المصلحة في المنطقة والعالم لمناقشة الاستراتيجيات الأكثر فعالية للمساهمة في جعل هذا المشروع الطموح حقيقة ملموسة".

وتعتمد بلدان جنوب إفريقيا حالياً على الفحم لتوليد أكثر من 80% من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية، وستحتاج بمرور الوقت إلى موارد جديدة لإنتاج الطاقة مع تزايد الطلب بنسبة تزيد على 4% سنوياً، فيما تعتمد بلدان شرق إفريقيا على الغاز لتوليد 60% من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية، وتشهد زيادة في الطلب بنسبة تقارب 6% سنوياً. ويمكن للاستثمار في موارد وتقنيات الطاقة المتجددة ضمن المنطقة الممتدة من كيب تاون إلى القاهرة أن يسهم في تلبية نسبة كبيرة من احتياجات الطاقة، فضلاً عن توفير فرص استثمارية جديدة للشركات الإفريقية.

من جانبه، قال مسعد المسيري، رئيس وكالة برامج الطاقة في مبادرة "شراكة جديدة لتنمية إفريقيا" التابعة للاتحاد الإفريقي: "إن تلبية حاجة القارة الإفريقية من الطاقة لا يمكن أن يتم بواسطة الأسلوب التقليدي المعتاد في العمل، بل نحتاج إلى تحول جذري في مقاربتنا لتطوير قطاع الطاقة المتجددة بغية ضمان الاستفادة القصوى من مصادرها. ويمكن لمشروع ممر الطاقة النظيفة في إفريقيا أن يدعم تنفيذ المبادرات الإقليمية الحالية لتحسين سبل الاستفادة من الطاقة المتجددة في القارة".

ومهدت جلسة النقاش حول ممر الطاقة المتجددة في إفريقيا الطريق لعقد الاجتماع الخامس للجمعية العمومية لــــ"الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" في أبوظبي يومي 24-25 يونيو.

وفيما ناقشت الوفود المجتمعة السبل المتاحة لضمان مستقبل مستدام للطاقة في القارة الإفريقية، أصدرت "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" الدراستين الأولى والثانية ضمن سلسلة الدراسات المؤلفة من 5 أجزاء حول سبل التخطيط الإقليمي لتوليد الطاقة المتجددة في إفريقيا.

وستطلق "الوكالة الدولية للطاقة المتجددة" لاحقاً تقارير أخرى حول خطط وآفاق الطاقة المتجددة في شرق وشمال ووسط إفريقيا.