.
.
.
.

مشروع إماراتي مصري للطاقة المتجددة بـ4 مليارات جنيه

"مصدر" تبرم اتفاقية شراء طاقة مع الشركة المصرية لمدة 20 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الكهرباء والطاقة المصري أحمد إمام تفعيل اتفاقية بين مصر والإمارات لإقامة مشروعات مشتركة في مجالات الطاقة المتجددة في مصر باستثمارات أولية تصل إلى 4 مليارات جنيه، وفقا لصحيفة البيان.

يأتي ذلك خلال زيارة وفد إماراتي مؤخرا إلى القاهرة والذي بحث عددا من القضايا الاقتصادية ومدى سبل طرح شراكات استثمارية بين البلدين.

وأوضح رئيس اتحاد الغرف التجارية في مصر، أحمد الوكيل، في تصريحات صحافية أمس، أنه تم مناقشة سبل تنمية الاستثمارات الإماراتية، خاصة في قطاعات الموانئ والنقل واللوجيستيات، والكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة، والسياحة والتنمية الزراعية إلى جانب القطاعات الصناعية، فيما قال رئيس اتحاد الصناعات جلال الزروبا إن زيارة الوفد الإماراتي رسالة واضحة لدفع العلاقات الاقتصادية بين الدولتين الشقيقتين.

بدورها، أشارت نائبة رئيس الهيئة العامة للاستثمار في مصر نيفين الشافعي إلى أنه تم عرض فرص الاستثمار القطاعية، لإزالة المعوقات التي كانت تواجه المستثمرين من دولة الإمارات.

وأكدت أن الوزارة ستقدم الدعم وكل التسهيلات للمستثمرين الإماراتيين، كما دعت الصناديق الإماراتية إلى الاستفادة من الاستثمار في البورصة المصرية، خاصة أن مؤشراتها أقل بكثير من القيمة الحقيقية بسبب ما مرت به مصر في المرحلة الماضية.

إلى ذلك، قال وزير الكهرباء والطاقة المصري أحمد إمام في تصريحات إنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول شركة مشتركة بين مصر والإمارات لإنتاج الطاقة الجديدة والمتجددة الأسبوع المقبل بالبدء في أولى خطوات دراسات الجدوى الفنية والحقلية لموقع أول مشروع مصري- إماراتي لإنتاج الطاقة المتجددة من مزارع الرياح بخليج السويس على ساحل البحر الأحمر.

وأوضح إمام أن كلفة المشروع تقترب من أربعة مليارات جنيه مناصفة بين هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة وشركة مصدر الإماراتية.
وأشار إلى أن العرض الإماراتي الذي تقدمت به شركة مصدر تضمن إبرام اتفاقية شراء طاقة مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء لمدة لا تقل عن 20 عاماً بسعر يتراوح بين 4.8- 7.4 يورو، لافتا إلى أنه سيتم إنشاء شركة مشتركة بين الهيئة المصرية وشركة مصدر في رأسمال المشروع بنسبة تتراوح بين 5 إلى 50% من قيمة رأس المال المساهم لكل طرف.

وأضاف أن هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة وقعت الاتفاقية الإطارية للمشروع مع شركة مصدر المملوكة لحكومة أبو ظبى بناء على الطلب التي تقدمت به الأخيرة لوزارة الكهرباء والطاقة المصرية والذي تضمن رغبة شركة مصدر في إنشاء محطة رياح قدرة 200 ميغاوات.