.
.
.
.

ليبيا تطلق "صافرات" الحرب على مهربي النفط

حالة استنفار عالية في 3 قواعد جوية ودوريات مكثفة لخفر السواحل لمنع تهريب النفط

نشر في: آخر تحديث:

هددت ليبيا بأنها ستهاجم أي ناقلة تصدر النفط بطريقة غير قانونية، يأتي هذا في سياق تصدي السلطات الليبية لخرق مسلحين قوانين تصدير النفط في البلاد.

وهناك حالة استنفار عالية في ثلاث قواعد جوية ودوريات مكثفة لخفر السواحل، إضافة الى تعليمات بقصف أي ناقلة نفط تقترب من المياه الإقليمية بشكل غير قانوني ولا تربطها بشركة النفط الوطنية الليبية عقود أو اتفاقيات.

ووجدت وزارة الدفاع نفسها هذه المرة مجبرة على اتخاذ مثل هذه الإجراءات بل والتهديد بتدمير أي سفينة تصدر النفط بطريقة غير شرعية.

ويأتي ذلك في سياق التصدي لمسلحين يغلقون موانئ التصدير الرئيسية ويعملون على بيع النفط بطرق ملتوية.

وكانت إحدى تلك الناقلات ترفع علم ليبيريا الأسبوع الماضي عرضة لنيران القوات الليبية على مقربة من السدرة أكبر ميناء لتصدير النفط الخام في البلاد، لكنها تمكنت في نهاية المطاف من الإفلات من قبضة السلطات.

يذكر أن ميناء السدرة إلى جانب راس لانوف المجاور في الشرق الليبي بين مرافئ أغلق معظمها منذ نهاية يوليو على خلفية احتجاجات قادها حراس أمنيون وعمال في قطاع النفط يتمركزون شرق البلاد يطالبون برواتب متأخرة إلى جانب نصيب أكبر من الحكم الذاتي، والنتيجة كانت إغلاق حقول نفطية كثيرة.

وقالت وزارة الدفاع إنها لن تتوان عن الضرب على الأيدي العابثة بثروة البلاد التي فقدت إيرادات تقدر بنحو ملياري دولار.