خبراء: صادرات النفط السعودي لن تتأثر بضرب سوريا

يرون أن المملكة لديها منافذ لتصدير الخام بعيدة عن مواقع الأحداث الساخنة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

استبعد خبراء نفطيون عالميون أي تأثيرات على انسيابية صادرات النفط السعودي إلى الأسواق العالمية في حالة توجيه ضربة عسكرية أميركية إلى نظام بشار الأسد لمعاقبته على ارتكاب جريمة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه.

وأكدوا في تحليلات نقلتها صحيفة الرياض، أن المملكة لديها منافذ لتصدير نفطها بعيدة عن مواقع الأحداث الساخنة في منطقة الشرق الأوسط ومنها على سبيل المثال المنافذ البحرية على البحر الأحمر والخليج العربي التي تعتبر في منأى عن التوترات الأمنية، ما بعث الارتياح لدى أسواق الطاقة وأفضى إلى استقرار أسعار النفط في مستويات تعتبر مقبولة لدى المستهلكين والمنتجين.

ونشرت نشرة "دروفيرس" تحليلا لمستشار وكالة الطاقة الأميركية قاري روس أشار فيه إلى أن المملكة تمتلك قدرة تصديرية تمكنها من سد أي نقص في السوق البترولية في حالة تعرض بعض الإمدادات إلى التوقف إذ إن لديها القدرة على رفع إنتاجها الفعلي في أي وقت إلى أكثر من 10 ملايين برميل يوميا وسد أي فجوة قد تحصل في إمدادات النفط الخام عبر منافذ آمنة.

من جانبها ذهبت نشرة "كابتل اكيونمكس" إلى القول إن أحداث الشرق الأوسط والتي تؤججها الحرب التي تدور في سوريا واحتمال تعرض النظام إلى ضربة عسكرية قاسية من الولايات المتحدة الأميركية سيكون تأثيرها محدودا على تدفق النفط من منطقة الخليج العربي نظرا لوجود المملكة كمنتج رئيس لديه منافذ تصدير متعددة يستطيع استخدامها لتمرير منتجاته النفطية إلى الأسواق العالمية.
وترى "كابتل اكيونمكس" أن أهمية المملكة تكمن ليس لأنها أكبر مصدر للنفط بل لتوثيق مصالحها التجارية والاقتصادية مع الدول الصناعية الكبرى وحرص هذه الدول على الحفاظ على أمن المملكة.

وإلى جانب أن الدول الغربية تتطلع إلى المملكة كأكبر مصدر موثوق لمصادر الطاقة تعمل روسيا على التقارب مع المملكة حيث أعلنت "لوك أويل" ثاني أكبر شركة نفط روسية أمس الأول أن الشركة تعتزم بدء إنتاج الغاز الطبيعي في السعودية العام المقبل كمؤشر على رغبة روسيا على توطيد علاقتها مع المملكة وكسب ودها.

إلى ذلك استقرت أسعار نفط خام برنت فوق 114 دولاراً للبرميل بعد انحصار الوجل من احتمال تأثير العمليات العسكرية التي تنوي أميركا القيام بها ضد النظام السوري على تدفقات النفط من منطقة الشرق الأوسط إلى الأسواق العالمية. كما هبط سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف لتسليم أكتوبر عند التسوية 1.15 دولار إلى 107.65 دولارات للبرميل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.