.
.
.
.

كردستان تحتج على اتفاق "بي بي" وبغداد على حقل كركوك

العراق وقعت عقدا لتطوير الحقل للوصول لاحتياطيات كبيرة بالشمال

نشر في: آخر تحديث:

جدد إقليم كردستان العراق معارضته لاتفاق بين "بي بي" والحكومة المركزية في بغداد لتطوير حقل كركوك النفطي الشمالي وذلك بعد يوم واحد من تعبير محافظ كركوك -وهو كردي- عن تأييد كامل لخطط الشركة البريطانية.

ويقع حقل كركوك على الحدود المتنازع عليها بين إقليم كردستان شبه المستقل وباقي العراق وفي قلب نزاع بين بغداد والإقليم حول أراض وموارد.

ويشير اختلاف حكومة إقليم كردستان مع موقف محافظ كركوك بشأن الاتفاق مع بي بي أيضا إلى توترات داخل الاقليم حول كيفية إدارة الموارد.

ووقعت بغداد عقدا في أوائل سبتمبر مع بي بي لتطوير الحقل العملاق بما يسمح للشركة بالتفاوض على الوصول إلى احتياطيات كبيرة في الشمال في مقابل المساعدة في إيقاف انخفاض ضخم في الإنتاج. وفي ذلك الوقت رفضت حكومة إقليم كردستان الاتفاق.

وسافر بوب دودلي الرئيس التنفيذي لشركة بي بي ووزير النفط العراقي عبد الكريم اللعيبي إلى كركوك والتقيا حاكم المحافظة الذي عبر عن "دعم كامل".

لكن متحدثا باسم وزارة الموارد الطبيعية في كردستان، قال إن الوزارة مازالت تعارض الاتفاق وإنها لن تسهل أو تساعد في أي عمل أو حراسة للشركة البريطانية حتى تشارك حكومة كردستان كشريك على قدم المساواة.

وأضاف المتحدث أن حكومة كردستان لم يجر استشارتها حتى الآن بشأن هذا الأمر وأنها تعتبر الاتفاق المزعوم بين بي بي والحكومة الاتحادية غير دستوري ولذلك فإنه غير مبرر قانونا.

ومحافظ كركوك نجم الدين كريم عضو بارز بحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يحكم الإقليم في شراكة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني وينظر إليه على أنه المحرك الرئيسي وراء سياسة النفط للإقليم.