.
.
.
.

برنت يرتفع إلى 112 دولاراً وسط قلاقل في إفريقيا

حراس نفط ليبيون يهددون بوقف خط أنابيب لنقل الغاز لطرابلس

نشر في: آخر تحديث:

استقر سعر خام مزيج برنت فوق 112 دولارا للبرميل اليوم الاثنين، بعد أن عززه استمرار الاضطرابات في دول إفريقية منتجة للنفط.

ويهدد تصاعد العنف في جنوب السودان خلال الأسبوعين الماضيين بوقف إنتاج هذا البلد من النفط الخام بشكل أكبر بالإضافة إلى وقف الإمدادات في ليبيا، حيث يبلغ الإنتاج حاليا 250 ألف برميل يوميا فقط.

وارتفع سعر برنت تسليم فبراير 18 سنتا إلى 112.36 دولار للبرميل. وتراجع سعر الخام الأميركي تسليم فبراير عشرة سنتات إلى 100.22 دولار للبرميل.

من جهة ثانية، قالت مصادر نفطية ووسائل اعلام محلية في ليبيا إن حراس أمن منشآت نفطية في وسط ليبيا هددوا بوقف خط أنابيب لنقل الغاز إلى العاصمة طرابلس إذا لم تلبِ الحكومة مطالبهم بدفع رواتبهم.

وإذا تأكد ذلك فإن هذا الاحتجاج يمثل تصعيدا لموجة من الاضرابات في حقول النفط وموانئ التصدير في ليبيا أدت إلى تقليص صادراتها من النفط والذي يمثل شريان الحياة لاقتصادها.

وتشهد ليبيا اضطرابات في الوقت الذي تناضل فيه حكومة رئيس الوزراء علي زيدان للسيطرة على الميليشيات المدججة بالسلاح والتي ساعدت في الإطاحة بالزعيم معمر القذافي في 2011 ولكنها احتفظت بأسلحتها للضغط من أجل تحقيق مطالب سياسية ومالية.

وتسيطر قبائل وميليشيات منذ أشهر على 4 موانئ تصدير في الشرق وحده للمطالبة بحكم ذاتي إقليمي وزيادة نصيبهم من عائدات النفط من الحكومة المركزية.

وفي علامة احتجاج قال أفراد قوة الحماية البترولية المسؤولين عن حراسة المنشآت النفطية الذين يعملون بوسط ليبيا إنهم قد يوقفون خط أنابيب لنقل الغاز من الشرق إلى طرابلس، وذلك حسبما ذكرت مصادر نفطية.

وقال مهندس في شركة سرت للنفط، وهي شركة النفط الحكومية الرئيسية في وسط ليبيا "إننا سنعطل خط انابيب الغاز إلى طرابلس خلال 48 ساعة إذا لم تدفع الحكومة رواتبهم".