.
.
.
.

خبير: استهلاك العالم للنفط سيزيد بمليون برميل يوميا

الحرمي: زيادة الإنتاج وتوزيع حصص "أوبك" وراء استقرار الأسعار في 2014

نشر في: آخر تحديث:

قال المحلل والخبير النفطي الكويتي كامل الحرمي إن توقع أسعار النفط للمرحلة المقبلة من العام الجديد ليس مهماً بقدر التوصل إلى تحليل لها وضع رؤية مستقبلية حولها, والبحث عن أرضية مشتركة ونظرة واقعية حول الشؤون النفطية والعوامل المؤثرة في توجهات الأسعار.

وأشار في تصريحات لصحيفة السياسة الكويتية, إلى أن تزايد إنتاج النفط التقليدي من العراق وإنتاج إيران وليبيا وطبيعة التوزيع الجديد لحصص الإنتاج بين دول أوبك والحصص في أسواق آسيا بين الدول المنتجة للنفط التقليدي تعتبر أبرز تلك العوامل التي يجب البحث فيها ووضعها في عين الاعتبار.

وأضاف الحرمي أن أسعار النفط كانت مستقرة طوال العام الماضي رغم الأزمات السياسية وانقطاع النفط من بعض دول إفريقيا, خصوصاً ليبيا وأنغولا ونيجيريا, فتحركت بين 100 و105 دولارات للبرميل.

وأوضح أن السبب يعود إلى وفرة الموجودات من النفط التقليدي وبروز النفط الصخري الأميركي وثقة المستهلكين بوجود إمدادات كافية ما يعني عدم وجود خوف حقيقي من نقص في المخزونات التجارية والفوائض النفطية.

وأشار إلى أن ضعف الطلب العالمي المتوقع على النفط هذا العام, سيزيد معدل الاستهلاك بمقدار مليون برميل يومياً، منوها إلى أن الزيادات المقبلة من دول "أوبك" وغيرها ستصل إلى أكثر من أربعة ملايين برميل, مع احتساب الإنتاج الأميركي من النفط الصخري, مما قد يؤدي إلى تخمة في أسواق النفط لسنوات حتى مع زيادة الطلب العالمي, ما يؤثر في أسعار النفط سلباً ويحد من نسبة المضاربات اليومية.