.
.
.
.

انحسار التوترات يعيد النفط الأميركي إلى 103 دولارات

نشر في: آخر تحديث:

تتأرجح أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي الخام بسبب توترات أوكرانيا وما يتبعها من تصريحات يغلفها طابع التهديدات تارة من قبل الجانب الروسي وتارة من أميركا وأوروبا، بيد أن تخفيف حدة التوترات يوم أمس كان له أثر إيجابي، فقد بلغ سعر النفط الخام اليوم فوق 103 دولارات للبرميل، بعد تراجعها عن أعلى مستوياتها في 5 أشهر ونصف التي سجلتها في وقت سابق من الأسبوع.

وزاد سعر العقود الآجلة للنفط الأميركي الخام الخفيف سنتا واحدا إلى 103.34 دولار للبرميل بعد هبوطه عند التسوية في الجلسة السابقة 1.59 دولار إلى 103.33 دولار للبرميل.

وانخفض سعر عقود خام برنت عند التسوية الثلاثاء 1.90 دولار أو 1.71% إلى 109.30 دولار للبرميل. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أدلى بتصريحات تهدف فيما يبدو إلى تخفيف حدة التوتر بين الشرق والغرب بسبب مخاوف من اندلاع حرب في أوكرانيا.

وغزت روسيا منطقة القرم الأوكرانية التي تتمتع بحكم ذاتي في مطلع الأسبوع وهددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على موسكو إذا لم تسحب قواتها.
وقال بوتين للصحفيين في أول تصريحات علنية منذ بدء الأزمة إن روسيا لا ترى حاجة لاستخدام القوة العسكرية في منطقة القرم الأوكرانية حاليا وذلك بعد ساعات من إنهاء الجيش الروسي تدريباته العسكرية بمحاذاة الحدود مع أوكرانيا.