.
.
.
.

مسؤول: عجز توريد الغاز في مصر يتجاوز 35%

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر، إنه خلال النصف الثاني من عام 2013 كانت نسبة الغاز الموردة لمصانع الإسمنت تعادل حوالي 83% من الكميات التعاقدية، وقد تم تعويض الفرق بكميات من المازوت، بينما بلغت نسبة كميات الغاز الموردة الى مصانع الإسمنت خلال شهري يناير وفبراير 2014 حوالي 65%، وبإضافة كميات المازوت الموردة وصلت النسبة الى 77%.

وقال رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية، المهندس خالد عبد البديع، إن مزيج الطاقة المستخدم في مصر يعتمد بنسبة تصل إلى 100% على الغاز الطبيعي والمازوت وهو مالا يتفق مع المعمول به عالمياً حيث تعتمد المصانع في أوروبا وكندا وأميركا وآسيا على مصادر أخرى.

وأضاف أن خطوط إمداد الغاز لمصانع الإسمنت بسيناء قد استُهدفت بتفجيرات إرهابية ثلاث مرات خلال الشهرين الماضيين، ما أثر سلباً أيضاً على المعروض من الإسمنت نتيجة لتوقف مصانع الإسمنت هناك لأكثر من 35 يوماً خلال يناير وفبراير الماضيين.

وأوضح أن مصانع الإسمنت لها الأولوية الثالثة بعد الكهرباء والأسمدة في قائمة أولويات قطاع البترول لتوفير احتياجاتها من الغاز الطبيعي حيث إن مصانع الإسمنت متاح لها عدة بدائل للغاز الطبيعي والمازوت، كما أن وزارة البترول أعلنت من قبل عن موافقتها على قيام القطاع الخاص باستيراد احتياجاته من الغاز الطبيعي مباشرة إلا أن وزارة البترول لم تتلق أية طلبات من أي شركة عاملة في السوق سواء كانت شركة حكومية أو استثمارا خاصا.