.
.
.
.

فوضى الإضرابات تجتاح النفط في ليبيا مع إغلاق خط جديد

نشر في: آخر تحديث:

قالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط إن محتجين ليبيين أغلقوا خط أنابيب ينقل المكثفات من حقل نفط الوفاء في جنوب غرب البلاد إلى ميناء التصدير مليتة.

وهذا الاحتجاج هو الأحدث في موجة احتجاجات أصابت حقولا وموانئ نفطية في أرجاء ليبيا بالشلل ويغلق أحد آخر خطوط أنابيب تصدير النفط للحكومة التي تعاني ضائقة مالية.

وقال محمد الحريري المتحدث باسم المؤسسة إن خط أنابيب للغاز من حقل الوفاء الذي ينتج حوالي 30 ألف برميل يومياً من النفط الخفيف جداً إلى مليتة ما زال يعمل.

لكن محطة التلفزيون الليبية (العاصمة) قالت إن المحتجين يهددون أيضا بإيقاف صادرات الغاز من مجمع مليتة الذي تقوم بتشغيله المؤسسة الوطنية وشركة إيني الإيطالية إلى إيطاليا.

ولم يقدم الحريري أي رقم جديد لحجم الإنتاج بعد أن قدرت المؤسسة الوطنية للنفط الإنتاج هذا الأسبوع عند حوالي 155 ألف برميل يوميا. ويستخدم أكثر من نصف هذا الإنتاج للإبقاء على تشغيل مصفاتي الزاوية وطبرق لضمان إمدادات الوقود. وينتج حقل الوفاء أيضا الغاز للسوق المحلي.

وبلغ حجم إنتاج ليبيا من النفط 1.4 مليون برميل يومياً قبل بدء موجة الاحتجاجات وأغلبها في موانئ نفطية في شرق البلاد. وتوقف أيضا عن العمل هذا الأسبوع حقل الفيل الذي تشارك إيني في تشغيله. وحقل الشرارة الذي يبلغ إنتاجه 340 ألف برميل يوميا مغلق أيضا منذ أسابيع.

والنفط والغاز شريان الحياة لليبيا. ولم يتمكن البرلمان من التوصل إلى ميزانية لعام 2014 مما اضطر البنك المركزي إلى تقديم قرض طارئ بقيمة ملياري دولار للحكومة هذا الأسبوع.

وتعكس الاحتجاجات في المنشآت النفطية حالة الفوضى في البلد العضو بمنظمة أوبك مع سعي الحكومة جاهدة للسيطرة على عشرات الميليشيات التي ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 لكنها احتفظت بأسلحتها وتطالب الآن بالمشاركة في السلطة وحصة من الثروة النفطة.

وما زال لليبيا حقلان نفطيان بحريان ينتجان حوالي 80 ألف برميل يوميا لم تصل إليهما الاحتجاجات.