الكويت تجدد عقودا لاستيراد 2.5 مليون طن من الغاز

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر مطلعة لـ"العربية.نت" عن أن حجم الكميات التي سوف تستوردها الكويت تصل الى مليوني وخمسمائة ألف طن سنويا، وهي موزعة على شركة شل، وشركة "بريتش بتروليوم" حيث تم تجديد العقد لكليهما لخمس سنوات، أما قطر فتم توقيع العقد معها لمدة عام، وسيجري تمديده في السنوات المقبلة.

وكانت مؤسسة البترول الكويتية قامت بتوقيع عقد مع شركة قطر غاز لتزويد الكويت بجزء من احتياجاتها للغاز الطبيعي المسال حتى آخر 2014.

ووفقاً لوكالة الأنباء الكويتية "كونا"، قال العضو المنتدب للتسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية، ناصر المضف إن الاتفاق النهائي جاء بعد مفاوضات استمرت نحو عامين، مشيراً إلى أن هذا الاتفاق سيمهد لتعاون أكبر على المدى الطويل.

وأكد الطرفان ضرورة المضي في زيادة التعاون والتنسيق بينهما باعتبار أن قطر تعتبر المزود الأنسب والمنطقي لدولة الكويت، إذ يمكن إيصال شحنات الغاز بين الدولتين في مدة لا تتجاوز 18 ساعة.

من جهته، قال المستشار في الصناعة النفطية في الكويت والخبير الاقتصادي وليد الحشاش لـ"العربية.نت" إن الكويت لا تزال بحاجة إلى توريد الغاز الطبيعي المسال، مؤكداً أن الاتفاقية التي وقعتها مؤسسة البترول الكويتية تأتي على أساس تمديد بعض العقود، مثل عقود التجديد مع شركات، مثل: شل وبي بي، بالإضافة إلى أن قطر دخلت طرفاً في تزويد الكويت.

وأضاف الحشاش أن الكويت تعاني من نقص "الغاز الطبيعي" ولذلك فقد لجأت منذ عام 2008 إلى توقيع اتفاقيات مع الشركات العالمية. وبحسب المصادر، فقد كانت الكويت تسعى لمد خط أنابيب إلى قطر، لكن المشروع توقف، وسيتم نقل الشحنات عبر سفن الشحن.

وأوضح الحشاش أنه بالرغم من أن الاتفاقية ستنتهي نهاية العام الجاري، لكنه يعتقد استمرارية وتجديد العقد قبل ذلك، خصوصاً أن قطر ستكون جهة قريبة، بالإضافة إلى أن غالبية الشركات العالمية كانت تمر بشحناتها من قطر.