الخام الأميركي وبرنت يرتفعان بعد تصاعد أزمة أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام يوم أمس الاثنين، بعد أن دفعت التوترات في أوكرانيا الاتحاد الأوروبي إلى توسيع نطاق العقوبات، في حين جددت روسيا التهديدات بخفض إمدادات الغاز الطبيعي لكييف.

وقالت جازبروم المملوكة للحكومة الروسية إنه إذا لم تسدد كييف مقابل تسليمات الغاز الطبيعي للشهر المقبل بحلول الثاني من يونيو فإنها ستقطع الإمدادات أو تقلصها.

وقالت السعودية إنها ستساعد في تغطية أي نقص محتمل بسوق النفط قد ينجم عن التوتر بين روسيا وأوكرانيا، وهو ما طمأن المستثمرين وحد من مكاسب النفط.

وطالب متمردون موالون لموسكو في شرق أوكرانيا بضم منطقتهم إلى روسيا بعد أن قالت المجموعات الانفصالية إن استفتاء على الحكم الذاتي أسفر عن موافقة كاسحة.

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشورز جروب في شيكاجو "السعودية تبعث بإشارة أنه إذا قررت روسيا قطع إمدادات الغاز فقد نحصل بالفعل على سيل من المعروض.. على صعيد النفط قد ينبئ ذلك بانخفاض الأسعار لأننا سنرى على الأرجح ضخ كميات كبيرة".

وإضافة إلى زيادات المعروض المحتملة من السعودية، قال مسؤولون ليبيون إنهم يعتزمون إعادة فتح حقول النفط وخطوط الأنابيب بغرب البلاد يوم الاثنين بعد إنهاء احتجاج هناك، وهو ما قد يرفع الإنتاج الليبي 500 ألف برميل يوميا.

وتحدد سعر التسوية لخام برنت على ارتفاع 52 سنتا عند 108.41 دولار للبرميل، في حين زاد الخام الأميركي 60 سنتا إلى 100.59 دولار للبرميل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.