.
.
.
.

45 % من توليد الكهرباء بالسعودية يعتمد على الغاز

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر تقرير متخصص أن مؤشرات قطاع الطاقة في السعودية تعكس اتجاه المملكة نحو اختبار مصادر الطاقة التقليدية وغير التقليدية لتوليد الطاقة الكهربائية.

وذكر تقرير لشركة نفط الهلال أن احتياجات المملكة من الطاقة الكهربائية تتزايد باستمرار انسجاما مع حالة الانتعاش للقطاعات الإنتاجية وتزايد مشاريع التنمية التي تشهدها فضلا عن الطلب المتصاعد من القطاع السكني.

واحتل الغاز الطبيعي نسبة متزايدة من بين المصادر الرئيسية المستخدمة لإنتاج الطاقة الكهربائية حتى نهاية العام 2013، ليصل إلى ما نسبته 45%.

وجاء الزيت الخام ثانيا وبنسبة 30%، وكان نصيب الديزل 15% وزيت الوقود الثقيل على ما نسبته 10%، وتساهم هذه العناصر في إنتاج ما يقارب من 257 جيجاوات/ساعة وبنسبة زيادة وصلت إلى 6.8% في نهاية العام 2013 مقارنة بمستوى الإنتاج في نهاية العام 2012.

يأتي ذلك نظراً لتوفر كميات كبيرة من الغاز لدى المملكة، فيما تشير كافة المؤشرات إلى استمرار زيادة حصة الغاز من إجمالي المصادر المستخدمة في إنتاج الطاقة الكهربائية، الأمر الذي سينعكس إيجابا على القدرة التصديرية للمملكة من النفط والاستفادة من الأسعار السائدة.

يذكر أن المملكة تقدم دعما كبيرا لقطاع الطاقة الكهربائية لتوفير الطاقة للقطاعات الاستهلاكية والإنتاجية بأسعار منخفضة، والتي تعمل على خفض تكاليف الإنتاج ورفع تنافسية المنتجات السعودية لدى الأسواق الخارجية.

وأشار تقرير "نفط الهلال" الأسبوعي أنه بات واضحا اتجاه الدول نحو إحلال الغاز بدلا من النفط كونه مصدرا أكثر جدوى لتوليد الطاقة الكهربائية من النفط.

ويستخدم الفحم الحجري والغاز الطبيعي بشكل كبير لتوليد الطاقة الكهربائية على المستوى العالمي في الوقت الحالي، بسبب ارتفاع تكاليف النفط ومن ثم ارتفاع تكاليف المنتجات وانخفاض تنافسيتها لدى الأسواق الخارجية.