.
.
.
.

مصر تعدل قانون الثروة المعدنية لزيادة مواردها

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر، أن مشروع قانون الثروة المعدنية الجديد الذي وافق قسم التشريع بمجلس الدولة على بنوده بصورة نهائية يهدف إلى تعظيم القيمة المضافة وزيادة العائدات المالية للدولة من ثرواتها المعدنية من خلال تعديل رسوم الإيجارات والإتاوات للخامات التعدينية السارية منذ عام 1956 والتي لم يطرأ عليها أي تغيير وبما يتناسب مع الأسعار العالمية الحالية.

وقال رئيس هيئة الثروة المعدنية، الجيولوجي عمر طعيمة، إن القانون الجديد يعمل على تنشيط وجذب الاستثمارات في هذا القطاع الواعد، فضلاً عن توفير احتياجات البلاد من الخامات المعدنية وقيام مشروعات صناعية على الخامات المعدنية المتوفرة لتحقيق الاستغلال الاقتصادي الأمثل لهذه الثروات مع إنشاء مشروعات ومناطق صناعية قائمة عليها بما يسهم في زيادة فرص العمل للشباب وزيادة فرص جذب الاستثمارات الأجنبية والعربية والمحلية، بما يترتب عليه في النهاية زيادة موارد مصر من العملات الأجنبية والمحلية، هذا بالإضافة إلى أن هذا القانون يحافظ على الثروات المعدنية ويحد من تصديرها في صورتها الأولية لتعظيم القيمة المضافة وفقاً لما جاء بالدستور المصري.

وأشار في بيان اليوم، إلى أن القانون الجديد ينص على دور هيئة الثروة المعدنية في الرقابة والإشراف الفني على خامات المناجم والمحاجر والملاحات وإصدار الموافقات اللازمة للمحافظات لمزاولة النشاط مع التأكيد على الرقابة الصارمة على حسن استغلال الثروات التعدينية.

وأوضح وكيل وزارة البترول والثروة المعدنية، الجيولوجي فكرى يوسف، أن مشروع القانون الجديد أحال للائحة التنفيذية كيفية ونسبة تحصيل الرسوم والإتاوات لإعطائه المرونة اللازمة، كما أعطى الحق للمحافظات بالترخيص لخامات المحاجر والملاحات بعد موافقة هيئة الثروة المعدنية ووضع شروط الاستغلال باللائحة التنفيذية للقانون من حيث قيمة الإتاوة والإيجار، مشيراً إلى أن مشروع القانون الجديد شارك في وضعه خلال 40 جلسة حوار ونقاشات معظم أعضاء الغرف التابعة لاتحاد الصناعات والذين لهم علاقة بالثروة المعدنية فضلاً عن العديد من فقهاء التعدين وخبرائه.

وقال إن مشروع القانون الجديد يتميز بتنوع طرق التعاقد طبقاً لآليات السوق حيث شمل الإتاوة والضرائب واقتسام الإنتاج والأرباح بإعطاء جهة الإدارة التعامل مع الثروات المعدنية بطريقة تحقق تعظيم العائدات من هذه الثروات.