برنت يتراجع نحو 92 دولاراً وسط وفرة المعروض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

استمرت أسعار النفط بالتراجع لأدنى مستوى لها منذ 27 شهراً، حيث بلغت أسعار التعاقدات الآجلة لخام برنت ما يقرب من 92 دولارا للبرميل اليوم الاثنين مواصلة الهبوط هذا العام، بسبب ارتفاع الدولار ووفرة المعروض من النفط.

وتوقع خبراء في شؤون النفط لـ"العربية.نت" استمرار تراجع الأسعار في الربع الرابع من العام، مما يتطلب من أوبك العمل على خفض الإنتاج للسيطرة على استمرار التخزين المنتعش، وذكر الخبراء أن أي تأخير في هذا القرار من شأنه أن يدفع بسلة أوبك أيضا إلى ما دون 90 دولاراً للبرميل. وقال الخبير كامل الحرمي "إن على أوبك خفض إنتاجها لما بين 1.5 و2 مليون برميل من أجل تعزيز الأسعار فالمخزون التجاري للنفط بات مرتفعاً".

وبحسب أحد المحللين فقد قال إنه رغم تراجع الأسعار فإنها في المستوى المعقول لدول الخليج ولم يتغير شيء عن الإنتاج حتى اجتماع أوبك المقبل، في هذا الصدد ذكرت "رويترز" أن برنت هبط نحو خمسة في المئة الأسبوع الماضي وهو أكبر تراجع له منذ أبريل 2013. وأنهى النفط أسبوعه الرابع من خمسة أسابيع هابطاً بعد ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوى له منذ أربع سنوات يوم الجمعة.

وهبط سعر برنت تسليم نوفمبر 33 سنتا إلى 91.98 دولار للبرميل، وكان برنت قد سجل 91.48 دولار يوم الجمعة وهو أدنى مستوى له منذ يونيو 2012 . في وقت انخفض فيه أيضا سعر الخام الأميركي لتعاقدات نوفمبر سبعة سنتات إلى 89.67 دولار للبرميل.

إلى ذلك قالت مصادر مطلعة بقطاع النفط اليوم الاثنين إن السعودية أكبر بلد مصدر للخام في العالم ستزود اثنين على الأقل من زبائنها في آسيا بكامل كميات النفط المتعاقد عليها لشهر نوفمبر، وذلك من دون تغيير عن أكتوبر بحسب رويترز.

وتزود المملكة معظم عملائها في آسيا بكامل الشحنات المتعاقد عليها منذ أواخر عام 2009.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.