.
.
.
.

العراق: شحنات النفط إلى تركيا تشمل خاماً من كركوك

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير النفط العراقي، عادل عبدالمهدي، إن النفط المستخرج من حقول كركوك يتم شحنه عبر البنية التحتية التي بناها الأكراد مع تنفيذ اتفاق تم التوصل إليه مع كردستان لإنهاء نزاع طويل بشأن إيرادات النفط.

وبعد سنوات من الخلافات، أبرم الأكراد والحكومة المركزية في العراق في الأسبوع الماضي، اتفاقا يعطي الأكراد حكومة بغداد الاتحادية بموجبه 150 ألف برميل يوميا، أي ما يعادل نصف صادراتهم الإجمالية في مقابل قيام بغداد بسداد رواتب الموظفين العموميين في المنطقة الكردية.

ويضخ الأكراد حاليا 300 ألف برميل يوميا عبر خط الأنابيب التابع لحكومة كردستان إلى تركيا.

وتضرر خط الأنابيب العراقي الشمالي كركوك-جيهان التابع للحكومة الاتحادية ووقعت قطاعات منه تحت سيطرة جماعة الدولة الإسلامية في وقت سابق هذا العام، وهو ما جعله غير قابل للاستخدام.

وقال كثير من المحلل إن الخيار الوحيد الممكن كي تبيع بغداد نفطها عبر الشمال هو استخدام خط الأنابيب الذي بناه الأكراد.

وقال عبدالمهدي إن الـ150 ألف برميل يوميا تتضمن بعض النفط من حقول كركوك، مضيفاً أن الحكومة العراقية سمحت ببدء الشحنات عبر الخط الكردي كبادرة لحسن النوايا.

وأضاف لاحقا أن أغلب هذه الكمية لا يزال يأتي من كركوك التي يسيطر عليها الأكراد.