ضربة نفطية لروسيا مع إلغاء صفقة "مورغان ستانلي"

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة روسنفت، أكبر منتج للنفط في روسيا، اليوم الاثنين، إن اتفاقا للاستحواذ على وحدة لتجارة النفط من مورغان ستانلي قد ألغي بسبب رفض الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة إجازته.

وقالت روسنفت التي تملك فيها بي.بي حوالي 20 بالمئة "بعد بذل جهود كبيرة في الصفقة يأسف الطرفان لعدم التمكن من إتمامها. سيواصل الطرفان رغم ذلك التعاون في مجالات أخرى".

ويشكل إلغاء الصفقة ضربة جديدة لروسنفت بعد انسحاب شركاء منهم إكسون موبيل من مشروعات لتطوير مكامن نفطية في القطب الشمالي بعد فرض عقوبات غربية على روسيا بسبب أزمة أوكرانيا.

ونالت الصفقة موافقة مبدئية في ديسمبر من عام 2013، لكن الغرب فرض منذ ذلك الحين عدة جولات من العقوبات على روسيا، في حين انخفض سعر النفط بنحو النصف من ذروته في يونيو.

وكانت مصادر قد أبلغت رويترز في سبتمبر أن روسنفت قد لا تمضي قدما في الصفقة، لأن العقوبات الغربية أضرت بقدرتها على تمويل العمليات.

وطلبت لجنة تنظيمية أميركية رئيسية معلومات من الطرفين بشأن الصفقة، لكنها لم توافق عليها في النهاية.

وأكدت روسنفت، اليوم الاثنين، أن الجهات التنظيمية رفضت إجازة الصفقة.