النفط يفقد توازنه وسط استمرار نزيف الخسائر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

استمرت أسعار النفط في التراجع لأكثر من 1%، اليوم الأربعاء، بعد أن لامست أدنى مستوياتها في نحو ست سنوات خلال الجلسة السابقة، مواصلة خسائرها وسط بيع واسع النطاق في السلع الأولية الأخرى.

وبحسب "رويترز" فقد تعرضت السلع الأولية لضغوط بعد أن خفض البنك الدولي توقعاته للنمو العالمي، معززا بذلك المخاوف من أداء اقتصادي ضعيف في المستقبل في وقت تعاني فيه أسواق النفط من تخمة معروض.

وكان البنك الدولي قد أشار إلى أنه من المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي نمواً معتدلاً هذا العام بعد نمو أضعف من المتوقع في 2014. وتوقع البنك ومقره واشنطن، نمواً عالمياً بنسبة 3 بالمئة في 2015، عقب نسبة نمو بلغت 2.6 بالمئة العام الماضي، مستدلاً بنمو أكثر قوة في الولايات المتحدة وبريطانيا رغم الضعف في منطقة اليورو واليابان. ورأى البنك في تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية أن الدول النامية ستشهد نمواً بنسبة 4.8 بالمئة مقارنة بـ4.4 بالمئة العام الماضي.

ومع مؤشرات البنك الدولي لا أحد يعرف إلى أين تصل أسعار النفط المستمرة في الانحدار، حيث يؤكد الخبير في شؤون النفط محمد الشطي في اتصال مع "العربية.نت" أن تصريحات وزراء النفط في البلدان المنتجة تشير إلى استمرار الوضع الحالي، وأن اجتماع "أوبك" يبقى في موعده، والتوازن سيتحقق متى تناقص الفائض من خارج المنظمة. وقال إن قيام البنك الدولي في تعديل أرقامه وتوقعاته لأداء الاقتصاد العالمي، سينعكس سلبا على معدل الطلب العالمي على النفط، إضافة إلى ارتفاع إنتاج النفط الأميركي خلال 2015 بمقدار 750 ألف برميل يوميا ليصل إلى 3.9 مليون برميل يوميا، وهو ما يؤكده تأثر معدل التنامي بالأسعار حيث كانت التوقعات السابقة تضع معدل الزيادة عند 1.1 مليون يوميا، وهو في كل الأحوال زيادة كبيرة ستؤثر على إجمالي المعروض، ولكن التأثير يبدو واضحا خلال 2016 حيث تكون الزيادة في الإنتاج ستصل أعلى معدلاتها، مما سيؤثر على معدلات الطلب

على صعيد متصل، قال مايكل مكارثي، كبير المحللين لدى سي.ام.سي ماركتس في سيدني "هناك تدهور واضح في المعنويات إزاء السلع الصناعية، وأعتقد أن هذا قد امتد إلى النفط اليوم".

وعلى صعيد الأسعار تراجع سعر خام برنت تسليم فبراير 49 سنتا إلى 46.10 دولار للبرميل، في حين سجل خام غرب تكساس الوسيط 45.38 دولار بانخفاض 52 سنتا. وهوى النحاس إلى أدنى مستوى في خمس سنوات ونصف، وكافح الذهب ليظل فوق أعلى سعر في 12 أسبوعا في معاملات اليوم الأربعاء.

وقال مكارثي "من غير المعتاد أن تتراجع الأصول المسماة بالملاذات الآمنة مع تراجع السلع الصناعية"، مضيفا أن المستثمرين ربما يبيعون تلك الأصول مراهنين على إطلاق برنامج تحفيزي جديد من البنك المركزي الأوروبي.

إلى ذلك ذكرت "رويترز" أن الحكومة الأميركية قالت إنها تتوقع أن ينمو إنتاج النفط في الولايات المتحدة في عام 2016 بنسبة 2.2 في المئة فقط في أبطأ وتيرة من نوعها خلال سنوات، حيث يؤثر الهبوط الحاد في أسعار النفط على إنتاج النفط الصخري في البلاد، والذي يشهد ازدهارا منذ خمس سنوات.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في أولى توقعاتها للعام القادم، إن إنتاج النفط في الولايات المتحدة سيرتفع نحو 200 ألف برميل يوميا إلى 9.5 مليون برميل يوميا في عام 2016. ويشكل ذلك أقل زيادة من نوعها منذ عام 2011.

وأبقت الإدارة على تقديراتها لعام 2015 بزيادة قدرها 720 ألف برميل يوميا إلى نحو 9.3 مليون برميل يوميا. وارتفع الإنتاج إلى 9.13 مليون برميل يوميا في نهاية 2014. ورفعت الإدارة وهي الذراع الإحصائية لوزارة الطاقة الأميركية تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2015، وتتوقع أن يصل هذا الطلب إلى 93.42 مليون برميل يوميا في 2016 بزيادة 1.01 مليون برميل يوميا عن توقعاتها لعام 2015.

وتقدر الإدارة زيادة مخزونات النفط العالمية نحو 800 ألف برميل يوميا في 2014 وهي أكبر زيادة من نوعها منذ عام 2008.

ومن المتوقع أن تواصل المخزونات نموها بمقدار 900 ألف برميل يوميا خلال النصف الأول من 2015 لكن النمو سينحسر بنهاية العام مع ضعف نمو إمدادات المعروض من خارج منظمة أوبك وبصفة خاصة من الولايات المتحدة نظرا لهبوط أسعار النفط.

وتتوقع الإدارة أن تظل أسعار النفط ضعيفة هذا العام، وأن يتم تداول خام القياس العالمي مزيج برنت عند 58 دولارا للبرميل في 2015 وعند 75 دولارا في 2016.

وبالإضافة إلى تباطؤ نمو الإنتاج في الولايات المتحدة تتوقع إدارة معلومات الطاقة أن يظل إنتاج النفط الخام من دول منظمة أوبك مستقرا في 2015 ويهبط 0.3 مليون برميل يوميا في 2016.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.