.
.
.
.

المركزي: النفط ساعد البعض وأضر آخرين باقتصاد أميركا

نشر في: آخر تحديث:

قال مجلس الاحتياطي الاتحادي إن هبوط أسعار النفط ساعد الكثيرين من الأميركيين على زيادة الإنفاق في شهري نوفمبر وديسمبر، لكنه من ناحية أخرى وضع ضغوطا على أولئك الذين يرتبط مصدر رزقهم بصناعة النفط.

وأظهر تقرير "بيج بوك" الشهري للبنك المركزي الأميركي حول أنشطة قطاع الأعمال أن الاقتصاد يواصل النمو في أرجاء البلاد. وسجلت معظم المناطق وتيرة نمو "متواضعة" أو "متوسطة".

وأظهر التقرير الذي أعده بنك الاحتياطي الاتحادي في سان فرانسسكو أن بعض المستهلكين تلقوا دعما من انخفاض أسعار البنزين، وهو ما ساهم في انتعاش مبيعات العطلات في شيكاغو، وشجع الناس على شراء السيارات الأكبر حجما في أتلانتا.

وفي نفس الوقت فإن نمو نشاط الأعمال تباطأ في دالاس، حيث أبدى البعض قلقهم من تأثير هبوط أسعار النفط بحسب التقرير. وتكساس لاعب رئيسي في صناعة النفط في الولايات المتحدة.

وقال التقرير إنه في حين زادت المنتجات والخدمات المرتبطة بالطاقة مثل حفر آبار النفط فإن الطلب بشكل عام على تلك المنتجات والخدمات ضعف إلى حد ما.

وتراجعت أسعار النفط بشكل حاد منذ يونيو لأسباب، من بينها تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، وزيادة الإنتاج المحلي في الولايات المتحدة.