.
.
.
.

أوبك تتوقع تراجع حصتها السوقية مع انخفاض النفط

نشر في: آخر تحديث:

قالت أوبك اليوم الخميس إن انهيار أسعار النفط بدأ يكبح نمو الإنتاج الأميركي لكن التباطؤ لن يحول دون تراجع الطلب على إنتاج المنظمة في 2015 إلى أدنى مستوياته في عشر سنوات.

وتوقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول في تقريرها الشهري تراجع الطلب على إنتاجها النفطي بمقدار 140 ألف برميل يوميا عن التقدير السابق ليصل إلى 28.78 مليون برميل يوميا في 2014 وهو أدنى مستوى منذ 2004.

وقالت أوبك في التقرير الذي وضعه اقتصاديوها بمقر الأمانة العامة للمنظمة في فيينا "التراجع الحاد في أسعار النفط العالمية قد يهدد... الإنتاج من المصادر غير التقليدية". "مع انحسار أعمال الحفر بسبب ارتفاع التكاليف واحتمال استمرار سعر النفط المنخفض يمكن توقع أن يتبع ذلك انخفاض الإنتاج ربما في أواخر 2015."

وفي اجتماع أوبك حثت السعودية أكبر مصدر في العالم الأعضاء الآخرين على مكافحة نمو المعروض من المصادر المنافسة مثل النفط الصخري الأمريكي ، الذي ينال من حصة أوبك في السوق لكنه يتطلب سعرا مرتفعا نسبيا كي يصبح ذا جدوى اقتصادية.

وخفضت أوبك توقعها لإجمالي المعروض النفطي الأمريكي في 2015 بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى 13.81 مليون برميل يوميا. لكنها مازلت تتوقع نموا كبيرا للمعروض الأمريكي عند حوالي 950 ألف برميل يوميا على أساس سنوي.

وأوبك ليست الجهة الوحيدة التي تتوقع تباطؤ الإمدادات الأمريكية. فقد قالت الحكومة الأمريكية أمس إنها تتوقع نمو إنتاج النفط المحلي 2.2 بالمئة فقط في 2016 وهو ما سيكون أبطأ معدل في سنوات.

إلى ذلك، تراجع النفط الخام، اليوم الخميس، بعد جلسة متقلبة في اليوم السابق عندما انتعشت الأسعار بقوة من أدنى مستوياتها في نحو ست سنوات، وذلك في ظل تخمة معروض عالمية. وجاء صعود العقود الآجلة لخام برنت 4.5%، أمس الأربعاء - في أكبر زيادة بالنسبة المئوية منذ يونيو 2012، مع قيام المتعاملين بتغطية مراكزهم في عقود خيارية حل أجلها.

وبحسب "رويترز" فإن الأجواء تظل نزولية بسبب تخمة المعروض ليتراجع برنت اليوم الخميس 19 سنتا إلى 48.50 دولار للبرميل، وكان الخام سجل 45.19 دولار أمس، وهو أدنى سعر منذ مارس 2009.

وهبط الخام الأميركي عشرة سنتات إلى 48.38 دولار للبرميل. وقال بنك الاستثمار الأميركي جيفريز انترناشونال يو "نعاود خفض توقعاتنا لسعر النفط بما يتماشى مع سوق من المرجح أن تتسم بتخمة معروض على الأقل في النصف الأول من 2015." وقال "نخفض توقعنا لسعر برنت إلى 50.25 دولار للبرميل من 72.25 دولار للبرميل في 2015 وإلى 67.50 دولار للبرميل من 83 دولارا للبرميل في 2016 وإلى 77.25 دولار للبرميل من 90 دولارا للبرميل.

وكانت إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة قد أعلنت أمس ارتفاع مخزونات النفط الأميركية بنحو 5.39 مليون برميل إلى 387.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 9 يناير الماضي. كما تسارع إنتاج النفط في الولايات المتحدة بحوالي 60 ألف برميل يوميا خلال نفس الأسبوع إلى 9.19 مليون برميل يوميا، وهو أكبر معدل نمو في الإنتاج منذ يناير 1983.

وقال وزير النفط الكويتي، الدكتور علي العمير "إن الكويت لم تكن تتوقع أن تنخفض أسعار النفط إلى هذا الحد"، مشيرا إلى أن هذه الأسعار تؤثر في الكويت والدول الأخرى المصدرة للنفط".

وأوضح العمير "أن الكويت لا تنظر إلا لمصالحها العليا في هذا الملف، ولا يمكن أن تشارك بما يراه البعض حروباً في أسعار النفط". وأكد العمير أن "أوبك" تجتمع كل 6 أشهر، وأن اجتماعها المقبل سيكون في يونيو، مشيرا إلى أنه لم ترد إليهم أي دعوة طارئة.

و على صعيد متصل قالت فيتش للتصنيفات الائتمانية اليوم الخميس إن من المرجح خفض تصنيف دول منتجة للنفط في حالة عدم تعافي سعر الخام.بحسب كا ذكرته " رويترز ".

وقال إيد باركر أحد كبار محللي التصنيفات السيادية لدى فيتش خلال مؤتمر "في حالة عدم تعافي أسعار النفط من المستويات المنخفضة الحالية ، فمن المرجح أخذ خطوات جديدة بشأن تصنيفات الدول المنتجة."

وأضاف "ما الذي يتطلبه أن نخفض تصنيف ... روسيا؟ لا جديد - إذا لم تتحسن أسعار النفط من المستويات المنخفضة الحالية وإذا رأينا ركودا أعمق وأطول وإذا رأينا مزيدا من الاضطرابات بالقطاع المالي.