.
.
.
.

النفط يتجه للتعافي التدريجي رغم اضطراب الأسواق

نشر في: آخر تحديث:

أكد خبراء في شؤون النفط بأن ارتفاع الأسعار ليوم أمس قد يوحي بقناعة بأن سوق النفط يسير نحو الاستقرار رغم الاضطراب والتراجع الذي أصابه اليوم بعد الإعلان عن ارتفاع المخزون الأمريكي، وتوقع الخبراء بعودة التعافي التدريجي لفترة بسيطة حتى تتماسك الأسعار نحو الستين دولارا ، ويبدو أن هبوط قيمة الدولار من أعلى مستوى، إضافة الى إعلان خفض الإنفاق الرأسمالي لبعض الشركات النفطية ، قد دعم استقرار الأسعار.

وقد نقلت صحيفة الحياة اللندنية عن الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية باتريك بوياني اليوم الأربعاء قوله إن أسعار النفط ستظل على الأرجح منخفضة نسبيا حتى الصيف المقبل وهو ما يدفع الشركة لافتراض سعر متوسط لبرميل النفط عند 60 دولارا هذا العام.

وقال بوياني للصحيفة عن أسعار النفط "إنني أراها منخفضة نسبيا حتى الصيف ولكن بعد ذلك من الصعب التنبؤ. عندما نرى تاريخ الدورات النفطية نلاحظ أن الأسعار تنخفض بشدة وبسرعة ثم تعود إلى الارتفاع عادة خلال 18 شهرا.

"ولأننا حذرون نعتمد سعر 60 دولارا للبرميل لهذه السنة وهذا توقع أكثر منه تحديد".

وأضاف الرئيس التنفيذي أنه رغم هبوط أسعار النفط فإن توتال تحافظ على استثماراتها في مشروعاتها الكبرى. وكانت توتال قالت إنها تعتزم خفض إنفاقها الرأسمالي بنسبة عشرة بالمئة هذا العام.

وقال بوياني للصحيفة "نبحث عن التكيف أيضا مع الأسعار الحالية وقلنا إننا سنخفض برامج استثماراتنا عشرة بالمئة لكننا رغم ذلك سنستثمر هذه السنة بين 23 و24 مليار دولار.

"التكيف حصل في مشارع الغاز الصخري في الولايات المتحدة... بإمكاننا التوقف لمدة سنة إذا أردنا وإعادة الحفر لاحقا. لكن الأمر غير مجد مع الأسعار الحالية للنفط والغاز." وعن خسائر توتال من هبوط أسعار النفط قال بوياني للحياة "نخسر ملياري دولار لكل تراجع قيمته 10 دولارات".

وكان مندوبون في أوبك قد صرحوا لرويترز هذا الأسبوع إن أسعار النفط ربما تظل منخفضة حتى الصيف بسبب ضعف الطلب الموسمي رغم أن استراتيجية السعودية الرامية للحد من نمو إنتاج المنافسين ربما تكون قد بدأت تؤتي ثمارها.

الى ذلك أظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي اليوم أمس أن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة سجلت زيادة أكبر من المتوقع الأسبوع الماضي كما ارتفعت مخزونات البنزين والمشتقات.

وقال المعهد في تقريره الأسبوعي ان مخزونات الخام زادت بمقدار 6.1 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في 30 يناير لتصل إلى 412 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة قدرها 3.5 مليون برميل.

وزادت مخزونات الخام في نقطة تسليم عقود خام القياس الأميركي في كاشنج باوكلاهوما بمقدار 2.9 مليون برميل.

وأظهر التقرير أن مخزونات البنزين سجلت زيادة بلغت مليوني برميل وهي أعلى من متوسط الزيادة التي توقعها محللون استطلعت رويترز اراءهم والبالغ 67 ألف برميل.

وارتفعت مخزونات المشتقات -التي تشمل الديزل وزيت التدفئة بمقدار 378 ألف برميل مقارنة مع توقعات المحللين لانخفاض قدره 1.8 مليون برميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي انخفضت بمقدار 338 ألف برميل لتصل إلى 7.6 مليون برميل يوميا.