.
.
.
.

الفالح: أرامكو ستظل المورد الأكبر للطاقة بالعالم

نشر في: آخر تحديث:

لخص رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين خالد الفالح في كلمة له أمام منتدى الصين للتنمية في بكين مؤخراً، استراتيجيات أرامكو على المدى الطويل للاستفادة من الإمكانات الكبيرة لأسواق الطاقة الواعدة في الصين، مؤكدا أن الشركة تسعى إلى مضاعفة استثماراتها في الصين في عدة مجالات.

وشدد رئيس أرامكو السعودية على أنه في الوقت الذي تواصل فيه الشركات النفطية في أنحاء العالم تقليص برامجها الاستثمارية ، تحتفظ الشركة برؤية بعيدة المدى، فمهما يكن من شيء ستظل أرامكو السعودية المورد الأكبر ، والأكثر موثوقية للطاقة في هذا الكوكب ،وهي بمثابة حزام الأمان الذي يمكن للصين أن تعول عليه .

وأفصح خالد الفالح عن رغبة الشركة في مضاعفة استثماراتها في الصين وخاصة في مجالات التكرير والمعالجة والتسويق والصناعات التحويلية ، وأن تكون هذه الاستثمارات مواءمة للبيئة ، وأن تستخدم طاقة أكثر نظافة ، مشيراً إلى أن توسّع حضور الشركة في الصين يتطلب إتاحة المزيد من الفرص الاستثمارية المربحة .

و أوضح أن المملكة وأرامكو السعودية ، كما هو حال الصين تنظر إلى جهود البحث والتطوير والتقنية بوصفها عنصراً أساسيا للنجاح والقدرة على المنافسة في المستقبل ، لأن الاستثمار المشترك في الابتكار وتطوير التقنيات ، سيحسّن كفاءة استخدام الطاقة وانبعاثات الكربون .

وقال سنقوم الشهر المقبل بافتتاح مركز متقدم للبحوث في بكين للاستفادة من أفضل التقنيات والمواهب الصينية.

وأوضح الفالح أن إطلاق الصين لمبادرة ضخمة لبناء طريق حرير جديد في القرن الـ21 بمسمى "حزام واحد، طريق واحد"، يأتي مطابقاً لاستراتيجية أرامكو السعودية لتحقيق الرخاء الوطني والعالمي، مبينا أن نمو الاقتصاد الصيني في مرحلة الوضع "الطبيعي الجديد" يعد بالكثير من الفرص الاستثمارية.

وأكد أن شركة أرامكو تعتز بشراكتها الاقتصادية مع الشركات الصينية، وتتطلع لمضاعفة استثماراتها البترولية لتعزيز الاعتمادية المتبادلة، كما تتطلع للمزيد من الانفتاح في الأسواق الصينية، مشيراً إلى أن هناك 4 مجالات لتعزيز التعاون الاقتصادي مع الصين، وهي إمدادات البترول، واستثمارات الطاقة، والاستثمارات الخدمية والصناعية، والابتكارات والتقنية.

وقال إننا نتطلع أن يكون طريق الحرير الجديد مزدوجاً ليس فقط لتبادل السلع والخدمات، بل أيضا للأفكار والابتكارات والتبادل الثقافي والمعرفي، مؤكداً أن أرامكو السعودية جاهزة ومستعدة للإسهام في دعم الرؤية الصينية الرائدة لطريق الحرير الجديد، وأن الرؤية الصينية تتطلب أن تُقرن الأقوال بالأفعال.