.
.
.
.

"أوبك" تجني ثمار تمسكها بسياسة تثبيت مستوى الإنتاج

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولان في منظمة أوبك بعد محادثات أجريت قبل اجتماع المنظمة في الخامس من يونيو إن أوبك تستعد لاجتماعها المقبل الأسبوع القادم، وسط انتعاش الطلب العالمي على النفط وتراجع إمدادات المعروض وهما عاملان يساعدان على دعم الأسعار.

وينبئ هذا المزاج الهادئ بين مندوبي أوبك بالمقارنة مع اجتماع المنظمة السابق في نوفمبر عام 2014 أنه من المرجح أن تبقى سياساتها الإنتاجية من دون تغيير على الرغم من استمرار تخمة إمدادات المعروض العالمية.

وفي نوفمبر من العام الماضي قررت أوبك ألا تخفض الإنتاج للدفاع عن حصتها من السوق، وذلك لإبطال أثر الإنتاج المتزايد من بلدان خارج المنظمة ومنها الولايات المتحدة.

وقال أحد المسؤولين لرويترز بعد مناقشات المحافظين والخبراء في فيينا، والتي تسبق في العادة الاجتماع الرئيسي للمنظمة "الطلب يتحسن وحدث تراجع طفيف في المعروض والأسعار آخذة في التحسن."

وقال مسؤول آخر "السوق تصحح نفسها منذ الاجتماع السابق."