.
.
.
.

إيران تأمل بدء صادرات النفط مقابل السلع مع روسيا

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة أنباء فارس عن وزير النفط الإيراني قوله إن روسيا ستشرع في استيراد النفط الإيراني، وفقا لترتيبات مقايضة النفط بالسلع في الأسبوع الجاري بعد مفاوضات استغرقت ما يزيد عن عام.

وفي أبريل أعلن الكرملين أنه بدأ تنفيذ الاتفاق الذي تصدر إيران بموجبه 500 ألف برميل من النفط الخام يومياً لروسيا، مقابل سلع بنفس القيمة لكن تجارا قالوا إنه لا توجد دلائل على ذلك.

ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن وزير النفط بيجن زنغنه قوله الليلة الماضية إثر عودته لطهران من اجتماع أوبك في فيينا "ستبدأ روسيا في استيراد النفط من إيران الأسبوع الحالي."

وتابع "اتفقنا مع (وزير الطاقة الروسي) الكسندر نوفاك في فيينا على أن تشتري روسيا أقل من 500 ألف برميل يومياً من إيران نقداً وتشتري إيران بالنقود سلعا روسية، مثل الصلب والقمح ومنتجات النفط.

ونزلت صادرات إيران النفطية بأكثر من النصف إلى نحو 1.1 مليون برمل يوميا منذ عام 2012 حين فرضت القوى الغربية عقوبات تهدف إلى تحجيم البرنامج النووي.

وتوصلت إيران والدول الست ومن بينها روسيا لاتفاق مبدئي في أوائل أبريل ويعمل الجانبان على التوصل لاتفاق نهائي قبل نهاية الشهر الجاري قد يقود لرفع العقوبات.

ولا تزال ثمة خلافات بين الجانبين بشأن العديد من القضايا وتقول طهران إنها تعمل بشكل مواز على تطوير ما وصفته "باقتصاد المقاومة" للتغلب على العقوبات.

وكانت مصادر قد أبلغت رويترز قبل ما يزيد عن عام أن إيران تعمل على اتفاق مقايضة مع روسيا ذكرت المصادر أن قيمته تصل إلى 20 مليار دولار.