.
.
.
.

إيجاس المصرية: توريد الغاز سيكون عبر شركتين عالميتين

نشر في: آخر تحديث:

قال خالد عبدالبديع، رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) لرويترز، اليوم الأحد، إن شركتين عالميتين فازتا في مناقصة لتوريد شحنتين من الغاز الطبيعي المسال إلى مصر للتسليم في أبريل.

ولم يكشف عبدالبديع عن اسم أي من الشركتين الفائزتين في المناقصة.

كانت إيجاس طرحت المناقصة في وقت سابق من هذا الشهر، واقتصرت فيها على بعض موريديها القائمين، وذلك لتسليم شحنة في الفترة من الأول إلى السابع من أبريل وأخرى في 27 أو 28 من الشهر نفسه.

وأضاف عبدالبديع لرويترز "إيجاس منحت المناقصة لشركتين عالميتين لتوريد شحنتين من الغاز المسال. الأولى ستصل مصر في الثاني من أبريل بحجم 170 ألف متر مكعب، والثانية ستصل 25 من ذات الشهر بنفس الحجم. نحن الآن في المراحل النهائية للتعاقد".

جاءت تصريحات عبدالبديع بعدما قال تجار لرويترز الخميس الماضي، إن مصر فشلت حتى الآن في إنجاز مناقصة لشراء شحنتين من الغاز الطبيعي المسال للتسليم في أبريل.

وأضافت المصادر أن موعد التسليم الأول كان صعبا بسبب فترة الإشعار القصيرة.

وأوضحت أنه بالنسبة لشحنة أواخر أبريل وقع اختيار إيجاس على شركة ترافيجورا لتجارة السلع الأولية، لكن الصفقة واجهت صعوبات بعد أن حاولت إيجاس تقديم موعد التسليم إلى منتصف الشهر.

وتستورد مصر حاليا نحو ست إلى ثماني شحنات من الغاز الطبيعي المسال شهريا، قيمة الواحدة ما بين 20 مليونا و25 مليون دولار.

وتعتمد مصر بكثافة على الغاز في تشغيل محطات توليد الكهرباء التي تستخدمها المنازل والمصانع.

وبإمكان مصر تصدير الغاز الطبيعي المسال، ولكن لا يمكنها استيراده دون تشغيل محطة لإعادة الغاز المسال إلى حالته الغازية.

وفي العام الماضي، استأجرت مصر سفينتين للتغييز، الأولى من شركة هوج النرويجية ووصلت في أبريل والثانية من بي.دبليو جاس النرويجية-السنغافورية ووصلت في سبتمبر.