.
.
.
.

هبوط النفط يعيد الحديث حول تجميد الإنتاج إلى الواجهة

فنزويلا تناقش مع الأمين العام لـ "أوبك" السعي لمحادثات جديدة لتعزيز الأسعار

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن وزير النفط في بلاده إيولوخيو ديل بينو تحدث مع محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قبل اجتماع للمنظمة مع المنتجين من خارجها على أمل تعزيز أسعار النفط العالمية.

وقال مادورو أمس الخميس للتلفزيون الرسمي: "نحن نبذل جهودا لعقد اجتماع جديد قريباً بين أوبك والمنتجين من خارجها وعلى رأسهم روسيا... من أجل استقرار السعر صوب 40 دولارا (للبرميل) وأعلى من 50 دولارا و60 دولارا"، فيما لم يذكر تفاصيل بشأن الاجتماع.

وكان ديل بينو قد أبلغ "رويترز" في يونيو على هامش المنتدى الاقتصادي الرئيسي في روسيا في سانت بطرسبرغ، أنه من الممكن مناقشة تجميد الإنتاج في اجتماع غير رسمي بين "أوبك" والمنتجين من خارجها في الجزائر في سبتمبر.

وتراجعت أسعار عقود النفط في التعاملات الآسيوية اليوم الجمعة، مع تجدد المخاوف من وفرة المعروض من الخام والمنتجات المكررة وتركيز المستثمرين على تباطؤ محتمل في واردات الصين.

وانخفضت عقود خام القياس الدولي مزيج "برنت" لأقرب استحقاق 39 سنتا أو 0.88 بالمئة إلى 43.90 دولار للبرميل، بحلول الساعة 04:30 بتوقيت غرينتش، بعد أن أنهت الجلسة السابقة على مكاسب بلغت 2.76 بالمئة.

وهبطت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 33 سنتا أو 0.79 بالمئة الى 41.60 دولار، بعد أن أغلقت أمس الخميس مرتفعة 2.69 بالمئة.

وقال متعاملون إن أسواق النفط تعرضت مجددا لضغوط من وفرة في إنتاج الخام والمنتجات المكررة، أدت إلى امتلاء صهاريج التخزين في البر ودفعت إلى استئجار ناقلات لتخزين وقود غير مباع.