.
.
.
.

النفط يتأثر بحفارات أميركا ويتجاهل بيانات الصين

الأسواق تترقب بيانات مخزونات النفط الأميركية غداً الأربعاء

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، بفعل مخاوف تتعلق بارتفاع عدد منصات الحفر في الولايات المتحدة، وإقبال المستثمرين على جني الأرباح بعد صعود أسعار الخام نحو 1% في الجلسة السابقة.

وجرى تداول خام القياس العالمي مزيج "برنت" في العقود الآجلة عند 47.67 دولار للبرميل، بحلول الساعة 06:39 بتوقيت غرينتش، بانخفاض 65 سنتا أو 1.4% عن سعره عند التسوية السابقة.

ولم تلق أسعار النفط دعما يذكر في بيانات إيجابية عن نمو الناتج الصناعي الصيني في أغسطس، حيث ظل الإقبال على جني الأرباح هو الاتجاه السائد في السوق.

ونما الناتج الصناعي الصيني بأسرع وتيرة له بخمسة أشهر في أغسطس، مع تعافي الطلب على منتجات من بينها الفحم والسيارات بفضل ارتفاع الإنفاق الحكومي وانتعاش الائتمانات لأجل عام وقطاع العقارات.

وقال متعاملون إن هبوط أسعار النفط اليوم الثلاثاء، مؤشر على أن زيادة أنشطة الحفر للتنقيب عن النفط في الولايات المتحدة، ما زالت مبعث قلق حتى مع إغلاق الخام مرتفعا أمس الإثنين بسبب تراجع الدولار.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 73 سنتا أو 1.6% إلى 45.56 دولار للبرميل.

وتسببت خسائر النفط البالغة 4% منذ الثامن من سبتمبر في تبديد بعض مكاسبه التي وصلت إلى 10%، والتي حققها في بداية الشهر بدعم من تكهنات بأن مصدري الخام قد يكبحون الإنتاج.

وكانت أسعار النفط قد أغلقت مرتفعة بنحو 1% أمس الاثنين، حيث ساعد تراجع الدولار وصعود أسواق الأسهم الأميركية على انتعاش العقود الآجلة للخام بعد تراجعها في وقت سابق تحت وطأة المخاوف المتعلقة بزيادة أنشطة استخراج النفط في الولايات المتحدة.

وتدعمت الأسعار أيضا بتوقعات أن ينخفض إنتاج النفط الصخري الأميركي للشهر الحادي عشر على التوالي في أكتوبر، لكن المكاسب جاءت محدودة بسبب توقعات أخرى بارتفاع المخزونات الأميركية مجدداً الأسبوع الماضي إثر انخفاض حاد في الأسبوع السابق.

وتحدد سعر التسوية لخام برنت على ارتفاع بـ 31 سنتا بما يعادل 0.7% عند 48.32 دولار للبرميل، وفقاً لـ "رويترز".

وزاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 41 سنتا أو نحو 1% ليسجل 46.29 دولار عند التسوية.

وفي حين يراهن بعض متداولي النفط على مزيد من المكاسب في المدى القريب، فإن آخرين يتجهون إلى البيع قبيل صدور بيانات مخزونات النفط الحكومية الأميركية غداً الأربعاء.

ويتوقع محللون استطلعت "رويترز" آراءهم أن تكون مخزونات الخام الأميركية قد زادت 4.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، بعد تراجع مفاجئ بلغ 14.5 مليون برميل في الأسبوع السابق هو الأكبر منذ 1999.