.
.
.
.

التخمة تكبد النفط خسائر مؤلمة بـ 3%

الأسواق تشهد تباطؤا حاداً في نمو الطلب وتضخماً بالمخزونات مع تنامي الإمدادات

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار النفط بما يصل إلى 3%، أمس الثلاثاء، بعد أن عدل المستهلكون والمنتجون توقعاتهم على نحو يشير إلى استمرار تخمة المعروض العالمي من الخام لفترة أطول من التكهنات السابقة.

فقد قالت وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة إلى البلدان المستهلكة، إن تباطؤا حاداً في نمو الطلب على النفط، وتضخم المخزونات وتنامي الإمدادات، يعني استمرار تخمة المعروض حتى نهاية النصف الأول من 2017 على أقل تقدير.

وجاءت تعليقات وكالة الطاقة بعد توقعات من منظمة البلدان المصدرة للبترول يوم الاثنين، أشارت على نحو مفاجئ إلى تنامي الفائض في العام القادم بسبب حقول جديدة في الدول غير الأعضاء، وصمود شركات النفط الصخري الأميركية لفترة أطول من المتوقع في وجه الخام الرخيص.

وقال يوجين فاينبرج، مدير استراتيجية السلع الألوية في كومرتس بنك: "يبدو أن الوضع تدهور بشدة في نظر أوبك ووكالة الطاقة".

وأضاف: "لن أندهش لرؤية استمرار ضعف السعر على هذا النحو لبعض الوقت، لأن هذا لم يكن متوقعا من وجهة نظرنا".

وأثر ارتفاع الدولار أيضا على الخام والسلع الأولية الأخرى المقومة بالعملة الأميركية، حيث أصبحت أعلى تكلفة لحملة العملات الأخرى مثل اليورو. وتراجعت سوق الأسهم الأميركية أكثر من 1% مما ساهم في خلق أجواء المراهنة على انخفاض الأسعار.

وتحدد سعر التسوية لخام برنت على انخفاض 1.22 دولار، بما يعادل 2.5% عند 47.10 دولار للبرميل. ونزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.39 دولار أو 3% إلى 44.90 دولار عند التسوية.

ويتوقع المحللون أن تظهر بيانات الحكومة الأميركية التي تصدر اليوم الأربعاء، زيادة مخزونات الخام 3.8 مليون برميل الأسبوع الماضي.