.
.
.
.

وزير كازاخستاني للعربية.نت: ارتفاع أسعار النفط أمر حتمي

بوزمباييف: نتوقع انتعاش أسعار النفط على المدى المتوسط

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الطاقة الكازاخستاني، كانات بوزمباييف، إنه من الصعب على أحد تحديد إلى أين يمكن أن تتجه أسعار النفط حتى نهاية العام.

وأشار في حديث خاص مع "العربية.نت" إلى أنه يعتقد بشكل عام أن هناك توزاناً في الأسواق حالياً، فدول منطقة الخليج فعلت كل ما يمكن فعله، وطرحت الحد الأقصى في الأسواق، وكانت هناك زيادة في إنتاج المملكة العربية السعودية، كما أن إيران ضاعفت من إنتاجها، فيما تظهر روسيا أرقاماً قياسية في الإنتاج، ومع ذلك فالأسواق تستهلك كل المعروض.

وأضاف الوزير الكازاخستاني أن انخفاض أسعار النفط دفع إلى وقف التنقيب وعمليات الحفر، إضافة إلى إيقاف استخراج الغاز الصخري في أميركا الشمالية، كما تم إغلاق بعض الشركات في إفريقيا وأميركا اللاتينية، حيث ترتفع تكاليف الإنتاج في تلك المناطق، واليوم يبدو في الأسواق شيء من التوازن، وإذا لم تظهر تصريحات سياسية أو أعمال عسكرية متفرقة لتعيق ذلك التوازن، فإن ارتفاع الأسعار أمر لا مفر منه، بسبب أن الاقتصاد العالمي ينمو.

وأوضح بوزمباييف أنه على الرغم من الركود الذي تواجهه بعض البلدان فإن الاقتصاد العالمي آخذ في النمو بشكل عام، فعدد السكان في ارتفاع، واستهلاكهم للطاقة بات أكبر في شتى نواحي الحياة، وبالتالي هناك حاجة أكبر للنفط.

وأشار وزير الطاقة الكازاخستاني إلى أن النفط لا يمثل فقط الوقود، وإنما كافة الصناعات البتروكيماوية، لذلك "نتوقع على المدى المتوسط انتعاش أسعار النفط".

ولفت إلى أن كازاخستان وضعت ميزانيتها حتى نهاية العام الجاري وفق سعر 35 دولاراً لبرميل النفط، ومن المتوقع أن يشهد العام القادم ارتفاعاً في الأسعار، إذ بطبيعة الحال يكون هناك انخفاض في الأسعار في موسم الصيف، بينما يشهد فصل الشتاء عكس ذلك، وهذا هو الاتجاه السنوي، حيث يتعلق الأمر بالعرض والطلب.

وجاء حديث وزير الطاقة الكازاخستاني على هامش منتدى طاقة المستقبل الذي استضافته العاصمة الكازاخستانية أستانا، أمس الأربعاء، في إطار فعاليات استعدادها لأعمال "إكسبو 2017" بحضور العديد من الشخصيات العالمية الاقتصادية والمتخصصة في مجال الطاقة.