.
.
.
.

ماذا فعل هبوط النفط بأكبر اقتصاد في إفريقيا؟

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الميزانية في نيجيريا إن نيجيريا لم تنفق حتى سبتمبر سوى ما يزيد قليلا عن نصف ميزانيتها لعام 2016 على الرغم من أن ثلاثة أرباع العام قد انتهى.

ولكن الوزارة قالت أيضا إنها واجهت"هبوطا غير متوقع في الدخل". ولم تذكر تفاصيل بشأن هذا الهبوط.

وقالت الوزارة إنه مع نهاية سبتمبر/أيلول تم إنفاق 3.6 تريليون نايرا(11.82 مليار دولار) من ميزانية هذا العام التي يبلغ حجمها 6.06 تريليون نايرا.

وأضافت الوزارة في بيان أنه من هذا المبلغ ذهبت 754 مليار نايرا لنفقات رأس المال للمساعدة في انتشال أكبر اقتصاد في إفريقيا من الركود متجاوزا مستويات 2015.

وقالت إنه تم تلبية نفقات خدمة الديون وفقا لموعدها، وأضافت أن 1.14 تريليون نايرا أُنفقت على الديون الداخلية والخارجية.

ولم تذكر الوزارة أرقاما للعائدات ولكنها قالت إن الهبوط الذي لم تكشف النقاب عنه نجم عن هجمات المسلحين على المنشآت النفطية والتي أدت إلى وقف الإنتاج بشكل مؤقت بأكثر من النصف.

وشهدت نيجيريا هبوطا في عائدات النفط، ما أدى إلى تآكل المالية العامة وعملتها.

وسعت الحكومة لتمويل عجز بلغ 2.2 تريليون نايرا في ميزانية 2016 من ديون خارجية وداخلية . وحتى الآن لم يتأكد سوى قرض قيمته مليار دولار من بنك التنمية الافريقي.