النفط يهبط مع تحول التركيز من "ترمب" إلى تخمة المعروض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

انخفضت أسعار النفط الخام اليوم الجمعة، مع تركيز السوق على استمرار تخمة المعروض المستبعد أن تنحسر، ما لم يخفض أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرهم من المنتجين إمداداتهم بشكل كبير.

وبحلول الساعة 11:45 بتوقيت غرينتش، جرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة بسعر 45.24 دولار للبرميل، بانخفاض 60 سنتاً عن التسوية السابقة.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 66 سنتا إلى 44 دولاراً للبرميل.

وبدد الخامان على مدى الأسبوع الأخير المكاسب التي تحققت منذ نهاية سبتمبر، حين أعلنت "أوبك" اتفاقا على خفض إنتاج النفط لتعزيز الأسعار المتدنية.

وقال تجار إن التخمة الحالية في معروض الخام، والمنتجات المكررة المستمرة منذ أكثر من عامين تؤثر سلباً على الأسواق.

وقال بنك إيه.إن.زد اليوم الجمعة: "أسعار النفط الخام انخفضت مع عودة التركيز على نمو المعروض".

وقالت "أوبك" اليوم إن إنتاجها ارتفع إلى مستوى قياسي جديد بما يشير إلى فائض أكبر بالسوق العام المقبل. وذكرت المنظمة أنها ضخت 33.64 مليون برميل يومياً الشهر الماضي بزيادة 240 ألف برميل يومياً عن سبتمبر.

ويعني ذلك أن على المنظمة أن تخفض إنتاجها بما يصل إلى مليون برميل يومياً، إذا أرادت أن تفي بوعدها بخفض إنتاجها إلى ما بين 32.50 مليون و33 مليون برميل يومياً.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن الأسعار قد تواصل التراجع وسط نمو مستمر للإمدادات ما لم تخفض أوبك المعروض كثيرا.

وقالت وكالة الطاقة أمس الخميس إن تخمة المعروض قد تستمر في 2017 للسنة الثالثة، إن لم تخفض "أوبك" الإنتاج، في حين أن تزايد إنتاج دول أخرى مصدرة قد يؤدي إلى نمو المعروض دون توقف.

وفي تقريرها الشهري عن سوق النفط، قالت الوكالة إن المعروض العالمي زاد 800 ألف برميل يومياً في أكتوبر إلى 97.8 مليون برميل يومياً، بقيادة إنتاج قياسي لـ "أوبك" وارتفاع إنتاج دول خارج المنظمة مثل روسيا والبرازيل وكندا وكازاخستان.

وأبقت الوكالة توقعاتها لنمو الطلب في 2016 عند 1.2 مليون برميل يومياً، وتوقعت زيادة الاستهلاك بنفس الوتيرة العام القادم بعدما تباطأ تدريجياً من ذروته في خمس سنوات، البالغة 1.8 مليون برميل يومياً التي سجلها في 2015.

وقال تجار إن صعود الدولار عقب الصدمة الأولية لفوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية، يفرض ضغوطاً على الأسعار أيضا.

وقد هبطت أسعار النفط أمس الخميس، مع تعافي الأسواق من صدمتها الأولية بعد إعلان فوز الجمهوري دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة الأميركية على غير المتوقع، وتركيزها على تخمة المعروض واجتماع مهم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، قد تقرر خلاله خفض مستوى الإنتاج.

وعوضت غالبية الأسواق الخسائر التي تكبدتها بعد الانتخابات، وعادت للصعود مجددا اليوم. لكن سوق النفط تعاني من تخمة كبيرة في المعروض أبقت الأسعار تحت الضغط معظم فترات العامين الأخيرين.

وتجتمع "أوبك" في فيينا في 30 نوفمبر، لإجراء مباحثات بخصوص خفض الإنتاج.

ومازال المستثمرون يقيمون أثر رئاسة ترمب على العرض والطلب بسوق النفط العالمية في الأمد الطويل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.