.
.
.
.

روحاني: تعاون منتجي النفط مهم لاستقرار الأسواق

نشر في: آخر تحديث:

نقل التلفزيون الإيراني عن رئيس البلا،د حسن روحاني، قوله أمس الخميس، إن على المنتجين الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) العمل مع بعضهم بعضا، لضمان تنفيذ اتفاق تم التوصل إليه الشهر الماضي بهدف تحقيق استقرار سوق النفط.

وتعافى النفط من المستويات المتدنية التي سجلها هذا الأسبوع، وحام فوق 50 دولاراً للبرميل أمس الخميس قبيل اجتماع سيعقد في فيينا يوم السبت بين "أوبك" والمنتجين المستقلين، وقد يتمخض عنه اتفاق بشأن تخفيض أكبر للإنتاج.

وقال روحاني إن طهران تؤيد الإجراءات التي تهدف إلى تحقيق استقرار السوق، والتي قد تؤدي إلى زيادة أسعار الخام.

وبحسب التلفزيون الإيراني، قال روحاني خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو، إن "التعاون الوثيق بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك مهم لتحقيق استقرار أسعار النفط وزيادتها".

وأضاف: "هذا سيمهد الطريق أمام تطبيق الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماعات التي جرت في الجزائر وفيينا هذا العام".

ووافقت "أوبك" الشهر الماضي في فيينا على تقليص إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يومياً، اعتبارا من يناير 2017، وهو إجراء عزز أسعار النفط.

وجرى رفع العقوبات في يناير عن طهران بموجب اتفاق نووي تم التوصل إليه في عام 2015 مع ست قوى كبرى، بهدف تقييد برنامج إيران النووي.

وسيبحث منتجو النفط في فيينا ما إذا كان المنتجون المستقلون سيخفضون إنتاجهم لتقليص تخمة المعروض من الخام في الأسواق العالمية، والتي ضغطت على الأسعار على مدار أكثر من عامين.

ومن المتوقع أن يسهم المستقلون في تقليص الإنتاج بواقع 600 ألف برميل يومياً، ضمن اتفاق أوسع نطاقاً. ولمحت روسيا غير العضو في "أوبك" إلى أنها مستعدة لتقليص الإنتاج بواقع 300 ألف برميل يومياً.

وقال وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو ديل بينو يوم الأربعاء، إن "أوبك" تهدف إلى سعر معقول للنفط، ولكن ليس أعلى من اللازم.